أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

3 قتلى في هجوم على قافلة "البعثة الأممية" وسط مالي

أعلنت البعثة الأممية في مالي "مينوسما"، الإثنين، مقتل 3 أشخاص، بينهم أحد جنودها من القوات التوغولية، في هجوم استهدف قافلتها وسط البلاد.

وأوضحت "المينوسما" في بيان لها، وصل الأناضول نسخة منه، أن "القافلة اللوجسوتية للبعثة استهدفت، أمس الأحد، بهجوم على بعد 45 كلم شمال مدينة دوينتزا بمنطقة موبتي (وسط)".

وأضاف البيان أن "عبوة ناسفة أو لغما، إنفجر لدى عبور القافلة، تلاه مباشرة إطلاق نار من جانب المهاجمين".

ولفت أن "الهجوم أسفر عن مقتل جندي من القوات التوغولية، التابعة للبعثة الأممية، إلى جانب اثنين من المدنيين الماليين".

وأسفر الهجوم، وفق البيان، "عن إصابة 7 جنود توغوليين بجروح، بينهم 3 في حالة خطرة".

وأدانت البعثة الأممية بـ"أشدّ العبارات الهجوم الغادر والجبان".

ودعت إلى "بذل أقصى الجهود للتعرف على الجناة وتقديمهم إلى العدالة".

ويأتي الهجوم غداة تبني جماعة "أنصار الدين" المسلحة، الناشطة شمالي مالي، والمرتبطة بتنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي"، قتل عسكري فرنسي في انفجار لغم، الجمعة الماضي، شمالي البلاد.

ويعود آخر هجوم دموي استهدف "المينوسما" إلى بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حين استُهدفت إحدى معسكراتها بمنطقة "كيدال" (شمال) بهجوم بقذائف الهاون.

وتُعتبر البعثة الأممية، تماما كما الجيش المالي، أو عملية "برخان" الفرنسية (عملية عسكرية فرنسية لمكافحة الإرهاب في الساحل الإفريقي)، هدفا لهجمات متواترة تقودها المجموعات المسلحة المتمركزة شمالي مالي ووسطها.

وبحسب مصادر رسمية من "المينوسما" التي بدأت عملها في يوليو/تموز 2013، فقد لقي نحو 75 من جنود البعثة الأممية في مالي حتفهم في هجمات مسلحة متفرقة، وذلك منذ نشر قواتها قبل أكثر من 3 سنوات.

 

كتاب الموقع