أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

هيومن رايتس تتهم الجيش المالي بانتهاك حقوق الانسان

 اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش القوات المسلحة المالية بارتكاب "عمليات قتل خارج نطاق القانون" خلال عملياتها ضد المجموعات المسلحة في وسط مالي، ووجهت انتقاداتها ايضا الى جيش بوركينا فاسو والمجموعات المتمردة.

واعلنت منظمة الدفاع عن حقوق الانسان في بيان ان "العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات المسلحة في مالي وبوركينا فاسو من اجل التصدي للوجود المتزايد للمجموعات المسلحة الاسلامية في وسط مالي، تسببت بانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان".

واضافت "منذ نهاية 2016، قامت قوات مالي بعمليات قتل خارج نطاق القانون وعمليات اخفاء قسرية واعمال تعذيب واعتقالات تعسفية ضد اشخاص متهمين بدعم المجموعات الاسلامية المسلحة".وحصلت هذه الانتهاكات بين نهاية 2016 وتموز/يوليو الماضي في منطقة موبتي (وسط) التي تثير قلق الامم المتحدة بسبب "وضعها الامني غير المستتب".

وحصلت تجاوزات ايضا "بدرجة اقل" في منطقة مدينة سيغو التي تبعد 240 كلم شمال شرق العاصمة باماكو.واعتبرت كورين دوفكا مديرة البحوث حول منطقة الساحل لدى فرع افريقيا في هيومن رايتس ووتش، كما جاء في البيان ان "المنطق غير السليم الذي يقضي بالتعذيب والقتل او +اخفاء+ اشخاص باسم الأمن، يؤجج الدورة المتزايدة للعنف والتجاوزات في مالي".

واعتبرت ان "على حكومتي مالي وبوركينا فاسو مراقبة الوحدات التي ترتكب تجاوزات وملاحقة المسؤولين عنها امام القضاء".واعلنت هيومن رايتس ووتش انها "وثقت وجود ثلاث مدافن جماعية تضم على الارجح جثث 14 رجلا على الاقل اعدموا بعدما اعتقلهم منذ كانون الاول/ديسمبر عسكريون من مالي".واضافت ان هؤلاء العسكريين قاموا ايضا "بأعمال وحشية ووجهوا تهديدات الى عشرات الأشخاص المتهمين بدعم المجموعات المسلحة الاسلامية"، مشيرة من جهة اخرى الى "27 حالة اختفاء قسرية".

كتاب الموقع