أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

موسيفيني يبدأ ولاية رئاسية سادسة في أوغندا

أدى الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، يوم الأربعاء، اليمين الدستورية لولاية سادسة تجعل فترة حكمه الأطول على الإطلاق بين رؤساء هذه الدولة الواقعة في شرق إفريقيا.

وفاز موسيفيني، مرشح "حركة المقاومة الوطنية" في انتخابات 14 يناير 2021 ، بعد حصوله على 58 في المائة من الأصوات، وفق النتائج التي أعلنتها اللجنة الأوغندية للانتخابات. وشارك عشرة مرشحين في الانتخابات الرئاسية.

ويتفق خبراء التجارة والاستثمار المحليون على أن الرئيس موسيفيني بذل الكثير من الجهد لتحسين شبكة طرق البلاد وزيادة حجم الاستثمار في توليد الطاقة للدفع بالنمو الصناعي.

ويتعين على إدارة موسيفني رفع العديد من التحديات ومعالجة المشاكل الناجمة عن تزايد البطالة بين أوساط الشباب، وتأهيل بيئة البلاد الهشة، والحد من الفقر المدقع للسكان، وضمان التأمين الصحي، وتحسين البنى التحتية للنقل، وغير ذلك.

وكتبت صحيفة "دايلي ميرور" في افتتاحيتها تقول، إن المهام التي تنتظر موسيفني ليست بالسهلة، موضحة أنها "تشمل مكافحة الفساد والفقر والبطالة وتضخم الإدارة العمومية والدعوات غير المستجاب لها إلى إصلاحات انتخابية، بالإضافة إلى قيود المجال الديمقراطي ورداءة الخدمات وانعدام الأمن الغذائي وعدم تسوية تقاسم عوائد حقول النفط والغاز المكتشفة حديثا".

وتابعت الصحيفة أن "هذه التحديات تكبح تقدمنا الجماعي لأن الأوغنديين لا يواجهونها بعزيمة موحدة وكشعب يجمعه مصير مشترك".

وأعادت نفس الصحيفة تذكير يوري موسيفيني بشعار إعادة انتخابه "تأمين مستقبل" أوغندا، ودعته، على ضوء فوزه بالانتخابات، إلى الارتقاء إلى مستوى التحدي، واغتنام الفرصة لعقد حوار وطني، والجلوس مع الشبكات المؤسسية الرئيسية لأوغندا، من أجل الاتفاق على معالجة مشاكل البلاد وخدمة الشعب بدون تمييز.

كتاب الموقع