أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مقتل عنصرين من البعثة الأممية في إفريقيا الوسطى

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لإحلال الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (MINUSCA) عن مقتل اثنين من عناصرها بهجوم للمسلحين جنوبي البلاد.

وقالت البعثة إن اثنين من أفرادها هما مغربي وغابوني قتلا يوم الاثنين على بعد 17 كلم عن مدينة بانغاسو جنوبي إفريقيا الوسطى، بعد وقوع أفراد البعثة في كمين نصبه المسلحون.

وأضافت أنها تعمل مع سلطات إفريقيا الوسطى من أجل معرفة هويات المهاجمين ومحاسبتهم. ويأتي ذلك بعد مقتل عنصرين آخرين من البعثة الأممية في إفريقيا الوسطى الأسبوع الماضي.

وبذلك يرتفع الى سبعة عدد القتلى في صفوف البعثة منذ بدء هجوم المتمردين على نظام الرئيس فوستان أرشانج تواديرا الذي أعيد انتخابه رسميا.

وفي 17 ديسمبر توحدت أقوى ست مجموعات مسلحة تسيطر على ثلثي جمهورية إفريقيا الوسطى التي تشهد حربا أهلية منذ ثماني سنوات وأعلنت في 19 من الشهر نفسه، قبل ثمانية أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، هجوما بهدف منع إعادة انتخاب الرئيس تواديرا.

لكن هذا التحالف واجه قوات تفوقه عديدا وعتادا ومجهزة بشكل كبير تتمثل بجيش إفريقيا الوسطى وقوة الأمم المتحدة المنتشرة منذ 2014 وتضم نحو 12000 جندي ومئات الجنود الروانديين أرسلتهم كيغالي، اضافة الى قوات شبه عسكرية روسية جاءت بقرار من موسكو في بداية هجوم المتمردين لإنقاذ تواديرا.

كتاب الموقع