أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مصادر: جنوب أفريقيا تحتجز زعيم المتمردين بجنوب السودان مشار "كضيف"

قالت مصادر دبلوماسية وسياسية الثلاثاء أن زعيم المتمردين فى جنوب السودان الذى هرب إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية فى أغسطس بعد قتال عنيف محتجز حاليا فى جنوب أفريقيا لمنعه من إثارة اضطرابات.

وإبعاد مشار عن المشهد سيكون ضربة لحركة التمرد التى يتزعمها ضد رئيس جنوب السودان سيلفا كير وقد تغير مسار صراع تخشى الأمم المتحدة أنه يتجه نحو عمليات إبادة.

وهرب أكثر من مليون شخص من جنوب السودان منذ اندلع الصراع فى أواخر 2013 عندما عزل كير -وهو من قبيلة الدينكا- مشار المنتمى لقبيلة النوير من منصبه كنائب له. وموجة النزوح عبر الحدود هى الأكبر فى وسط أفريقيا منذ عمليات الإبادة التى حدثت فى رواندا فى 1994.

وقال المصدر "إذا أراد الذهاب إلى المرحاض فإن عليه أن يسلم هاتفه وأن يقف حارس خارج الحجرة."

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية كلايسون مونيلا احتجاز مشار رغما عن إرادته ووصفه بأنه "ضيف" على بريتوريا بينما تحاول جنوب أفريقيا منع الحرب الأهلية من أن تنحدر إلى عمليات إبادة.

وقال مونيلا "استضافته هنا جزء من دورنا كوسيط" مضيفا أنه "من الصعب التنبؤ" بفترة إقامته.

"من الصعب للغاية وضع جداول زمنية فى مواضيع السلم والأمن."

ونفى ديكسون جاتلواك المتحدث باسم مشار فى إثيوبيا وجود أى قيود على حركة مشار واعتبر أن التقرير يحتوى على معلومات غير حقيقية وقال لرويترز من جوبا "هذا ليس صحيحا. لا أساس له وعار عن الصحة."

وأضاف قائلا "الدكتور مشار فى أمان ويقوم بواجباته المعتادة. أنه يتصل بنا يوميا بمن فيهم قادته الميدانيون فى أرجاء البلاد."

ولم تنجح محاولات لرويترز للحديث إلى مشار عبر المتحدث باسمه فى جنوب أفريقيا.

وجاء فى بيان من جنوب أفريقيا لم يذكر تفاصيل أن كير زار نظيره الجنوب أفريقى جاكوب زوما فى الثانى من ديسمبر كانون الأول "لمراجعة التطورات الإقليمية والسياسية والأمنية فى القارة."

وقال مصدر دبلوماسى أن الهيئة الحكومية للتنمية -وهى تكتل من ثمانى دول فى شرق أفريقيا- طلبت من بريتوريا أن تضمن ألا يغادر مشار أراضيها. وأضاف المصدر أن الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج دعموا هذا الطلب.

وقال المصدر "هو يواصل التحرك للعودة (إلى البلاد) وتحريض شعبه وإثارة المشاكل. من الأفضل إبقاؤه هنا لبعض الوقت."

وقال مصدران أن مشار انتقل قبل أسبوعين إلى إثيوبيا التى رفضت استقباله وخيرته بين العودة إلى جنوب أفريقيا أو إنزاله فى جوبا ليصبح تحت رحمة جنود كير.

وقال المصدر السياسى "قال الإثيوبيون له: هناك طائرتان على المدرج: إحداهما متجهة إلى جوبا والثانية إلى جوهانسبرج. وأبلغوه أن أمامه عشر دقائق ليتخذ قرارا... لم الأمر وقتا طويلا."

كتاب الموقع