أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مشاورات وطنية حول إدارة المرحلة الانتقالية في مالي

ستنظم اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب (الزمرة العسكري التي استولت على السلطة في مالي، منذ 18 أغسطس) من 5 إلى 6 سبتمبر الحالي في مركز باماكو الدولي للمؤتمرات، مشاورات وطنية حول إدارة الانتقال السياسي في البلاد.

وتهدف هذه الاجتماعات إلى التوافق على خريطة طريق للمرحلة الانتقالية وتحديد هيكل وهيئات السلطة الانتقالية والمساهمة في إعداد ميثاق لهذه المرحلة.

وستشارك في هذه المشاورات الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وحركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية، الفاعل الرئيسي في الاحتجاجات ضد الرئيس السابق إبراهيم بوبكار كيتا، وكذلك الجماعات الموقعة على اتفاق السلام والمصالحة المنبثق عن مسار الجزائر، والنقابات والجمعيات الصحفية.

وسيرأس الجلسات، العقيد أسيمي غويتا، رئيس اللجنة العسكرية.

وبعد توقيف واستقالة الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا قسرا، أوصت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) التي حاولت طيلة شهرين حل الأزمة الاجتماعية-السياسية في مالي دون نجاح، اللجنة العسكرية بتشكيل سلطة انتقالية مدنية برئيس مدني ورئيس وزراء مدني.

واتخذت المنظمة الإقليمية جملة من العقوبات ضد مالي، منها إغلاق جميع الدول الأعضاء لحدودها مع هذا البلد، وتعليق المعاملات التجارية والمالية حتى تعود البلاد إلى النظام الدستوري الطبيعي.

كتاب الموقع