أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مبعوث أممي: الانتخابات المقبلة في غينيا بيساو مهمة ويجب اعتماد إصلاحات لتفادي أزمة سياسية

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في غينيا بيساو, جوزي فيغاس فيليو, إن الانتخابات المقبلة في غينيا بيساو مهمة, وإنه يجب اعتماد عدد من الإصلاحات لتفادي تكرار انعدام الاستقرار السياسي والمؤسسي.

ودعا فيليو الذي يتولى رئاسة مكتب الأمم المتحدة المتكامل لبناء السلام في غينيا بيساو إلى دعم دولي مضطرد لهذا البلد الواقع في غرب إفريقيا.

وقال المبعوث الأممي في أول حديث له أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منذ تكليفه بهذه المهمة: "أحث بالتالي جميع الشركاء الدوليين على الإبقاء على دعمهم السياسي والفني والمالي ورفع حجمه لمساعدة المؤسسات الوطنية أثناء الانتخابات التشريعية والرئاسية وبعدها".

وأبلغ فيليو كذلك المجلس بوجود بعض الصعوبات في التحضير للانتخابات التشريعية (المقررة يوم 18 نوفمبر)، بما يشمل رفض عدد من الفاعلين السياسيين لمهلة 30 يوما التي حددتها الحكومة للتسجيل في القوائم الانتخابية والتأخرات المسجلة في وصول الأطقم البيومترية.

من جهة أخرى، سلط المسؤول الأممي رفيع المستوى الضوء على تطورات مهمة، من ضمنها تبني قانون جديد يوم 02 أغسطس حول حصة النساء اللائي يخصص لهن نسبة تمثيل قدرها 36 في المائة على الأقل في قوائم المرشحين للانتخابات التشريعية والمحلية، وكذلك الشأن بالنسبة لتعيينهن في المناصب القرارية الرئيسية.

واعتبر فيليو هذا القانون "تطورا مهما" في المساواة بين الجنسين وتمكين النساء في غينيا بيساو.

ورغم أن هذا القانون ما يزال في انتظار مراجعته على مستوى لجان متخصصة بالبرلمان الوطني وإصداره من قبل رئيس غينيا بيساو، إلا أنه من المقرر -وفقا لمكتب "يونوغبيس"- دخوله حيز التنفيذ قبل انتخابات نوفمبر التشريعية.

وتابع فيليو أنه ما يزال يدعم "التنفيذ الكامل" لاتفاق كوناكري 2016 الذي يتضمن إطارا للتسوية السلمية للأزمة السياسية التي تعصف بهذا البلد منذ استقلاله سنة 1974 .

وفي تطرقه لعمل "يونوغبيس" أطلع فيليو المجلس المكون من 15 عضوا على دعم المكتب الأممي للسلطات الوطنية في مكافحة تهريب المخدرات والجريمة المنظمة.

من جانبه، أشار مندوب البرازيل الدائم لدى الأمم المتحدة ماورو فييرا رئيس لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام في غينيا بيساو إلى زيارته في يوليو الماضي إلى هذا البلاد، حيث التقى العديد من مسؤوليه.

وقال فييرا "لقد تأكدت في زيارتي من إحراز تقدم ملموس في تنفيذ اتفاق كوناكري وفي عملية عودة الأوضاع إلى طبيعتها بالمقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية"، مضيفا "هناك تفاؤل متجدد حول التوصل إلى حل نهائي ودائم للأزمة".

ولاحظ أن "الانتخابات المقبلة ينظر إليها على أنها نافذة فرصة في هذا الخصوص".

كما أبرز الدبلوماسي البرازيلي التطورات الأخيرة، بما يشمل تعيين وزير أول توافقي وتشكيل حكومة جامعة، واصفا هذه الإجراءات بأنها إنجازات هامة على درب تنفيذ اتفاق كوناكري.

كتاب الموقع