أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي: وزير أول سابق ينسحب من الترشح في الانتخابات الرئاسية

أعلن سومانا ساكو, الوزير الأول المالي السابق (في الفترة 1991-1992)، وزعيم حزب المعاهدة الوطنية من أجل إفريقيا متضامنة، انسحابه من الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 29 يوليو الجاري، بسبب إكراهات مالية.

وجاء في البيان الذي صادر أمس السبت في باماكو، أن "المكتب السياسي لحزب المعاهدة الوطنية من أجل إفريقيا متضامنة يشعر بالأسف وهو يبلغ مناضليه وأعضاء الجبهة الشعبية وجميع الوطنيين الماليين في الداخل والمهجر، بأن الدكتور سومانا ساكو، لن يكون مرشحا للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها يوم 29 يوليو 2018، بسبب إكراهات مالية لم يمكن تجاوزها في الوقت الراهن، ولا شك أن هذا الخبر مفرح للأوساط المافيوية في البلاد وحلفائها الظلاميين ورعاتها الأجانب".

وقال سومانا ساكو البالغ 68 عاما, إنه سيظل في الاحتياط لخدمة البلاد, مؤكدا "استعداده الدائم لخدمة المصالح العليا للشعب المالي وإفريقيا الموحدة العازمة على أخذ مصيرها بيدها وتعزيز حضورها في محفل الأمم الحرة والديمقراطية والمتضامنة".

وتمنى المرشح الذي انسحب التنافس حظًّا سعيدا لجميع المرشحين الوطنيين المخلصين, وسيتفظ في هذه المرحلة على إعطاء أمر بالتصويت لشخص ما في الجولة الأولى, لكنه قد يعطيه في حال جولة ثانية.

ويطالب الدولة والمحكمة الدستورية وجميع الفاعلين السياسيين بـ"العمل بإخلاص من أجل انتخابات شفافة وعادلة ونظامية وشاملة ومفتوحة لجميع المواطنين في سن التصويت، وذات مصداقية وهادئة في عموم التراب الوطني وبلدان المهجر".

وتقلد سومانا ساكو منصب وزير المالية في عهد الرئيس موسى تراوري الذي حكم مالي من 1968 إلى 1991، لكنه استقال من حكومته بسبب ضغوط من أركان النظام العسكري حينئذ.

وفي سنة 1991، وبعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بنظام الجنرال موسى تراوري، استدعى الرئيس الانتقالي، الجنرال أمادو توماني توري، سومانا ساكو لرئاسة الحكومة الجديدة بينما كان يعمل آنذاك في جمهورية إفريقيا الوسطى لحساب برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

كتاب الموقع