أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي تحيي الذكرى الـ27 لاعتماد النظام الديمقراطي

توجه الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا بتحية إكبار "إلى "الذين وصلوا إلى حد التضحية بالنفس حتى تبقى مالي صامدة بين الأمم بصورة مشرفة وودية وأخوية"، في كلمة له بمناسبة إحياء الذكرى الـ27 لاعتماد النظام الديمقراطي الموافق هذا الإثنين.

وشهدت المراسم وضع إكليل من الزهور في ميدان الاستقلال بوسط مدينة باماكو.

وكان انقلاب عسكري قد وضع يوم 26 مارس 1991 نهاية لنظام الجنرال موسى تراوري، بعد 23 سنة من الحكم، في أعقاب مظاهرة حاشدة نظمتها مختلف فئات المجتمع قمعتها قوات حفظ النظام بشكل عنيف، ما أوقع مئات الضحايا، بين قتيل وجريح.

واغتنم الرئيس المالي هذه المناسبة أيضا لطمأنة مواطنيه بشأن إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 29 يوليو القادم.

وقال إبراهيم بوبكر كيتا "ستقام الانتخابات الرئاسية يوم 29 يوليو. وستجري في ظل الهدوء والشفافية والوضوح والسكينة. وستجرى في روح مدنية".

من جهة أخرى، أشاد الرئيس المالي "بشجاعة وتصميم" الوزير الأول سومايلو بوباي مايغا الذي يواصل حاليا زيارة من خمسة أيام في أقاليم شمال ووسط البلاد التي يسودها انعدام الأمن، وذلك للدعوة إلى السلام والمصالحة.

وأكد الرئيس كيتا "يجب أن يتوقف العنف غير المتكافئ الذي يفرضه علينا الإرهابيون والجهاديون. وسيتوقف"، مضيفا أن "مالي ستنتصر على أعدائها".

كتاب الموقع