أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي: اللجنة العسكرية الحاكمة والمعارضة تعقدان اجتماعا

اجتمعت "اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب"، التي استولت على السلطة في مالي يوم 18 أغسطس الجاري، مع "حركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية"، الأربعاء في معسكر كاتي، المقر العام للسلطة الجديدة، والواقع على بعد 15 كلم من باماكو.

ويندرج هذا اللقاء في إطار التواصل بين الفاعليْن الرئيسييْن في الساحة المالية بعد سقوط نظام الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا. ويهدف إلى تمهيد الطريق لمحادثات حول خطة المرحلة الانتقالية المدنية التي وعد بها العسكريون غداة استيلائهم على السلطة.

وأصبحت حركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية التي تضم أحزابا سياسية معارضة وقسما كبيرا من المجتمع المدني المالي الفاعل الرئيسي في الحراك الاحتجاجي الذي بدأ منذ 5 يونيو ضد الرئيس كيتا ونظامه المتهم بـ"سوء الحكامة" و"الإدارة السيئة" للأزمة متعددة الأوجه التي تمر بها مالي منذ 2012.

ونظمت الحركة مظاهرات في باماكو وداخل البلاد، مما دفع العسكريين إلى تولي السلطة بعد القبض على الرئيس كيتا وإجباره على الاستقالة، رغم الوساطة غير المثمرة التي قامت بها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) التي أدانت الانقلاب العسكري واتخذت عقوبات ضد مالي.

وقد وصل وسيط المنظمة الإقليمية في الأزمة المالية، الرئيس النيجيري السابق غودلوك جوناثان، على رأس وفد رفيع، يوم السبت إلى باماكو، حيث التقى بأعضاء اللجنة العسكرية الحاكمة.

وسيقرر قادة دول إكواس، في قمة عبر الفيديو يوم الجمعة، موقفهم من التطورات في مالي على أساس تقرير الوسيط.

كتاب الموقع