أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

قلق أممي إزاء ارتكاب فظائع شرقي الكونغو الديمقراطية

أبدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين القلق بشأن الفظائع المستمرة المرتكبة من قبل جماعات مسلحة شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي أصبحت جزءا من نمط منهجي لبث الخوف بين المدنيين ونشر الفوضى.

وقال بابار بالوش المتحدث باسم مفوضية شؤون اللاجئين إن شركاء المفوضية سجلوا، عام 2020، مقتل أكثر من 200 شخص، وهو رقم قياسي، في المقاطعات الثلاث الشرقية: إيتوري وكيفو الشمالية وكيفو الجنوبية. ونُسبت الغالبية العظمى من تلك الهجمات إلى جماعات مسلحة.

وأضاف المتحدث، في مؤتمر صحفي في جنيف، أن عمليات القتل والاختطاف مستمرة في كيفو الشمالية خلال العام الحالي، وأن الهجمات تُوجه أيضا ضد المدنيين النازحين.

واستمعت المفوضية وشركاؤها إلى عدد هائل من الشهادات من أناس نجوا من أعمال عنف مستهدفة. ويقيم أكثر من 88 ألف نازح في 22 موقعا مدعوما من مفوضية شؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، فيما يعيش الكثيرون في مواقع مؤقتة عشوائية ويقيم 90% من النازحين مع مجتمعات مضيفة.

وقال المتحدث إن الجماعات المسلحة تشن هجماتها بناء على شكوك حول تعاون الأفراد مع جماعات أخرى أو قوات الأمن الكونغولية. ويبقى المدنيون عالقين في المواجهات بين الجماعات المختلفة.

وتلقت مفوضية شؤون اللاجئين تقارير عن قيام جماعات مسلحة باحتلال المدارس والمنازل قسرا، وشن هجمات على المراكز الطبية.

ودعت المفوضية جميع الأطراف إلى احترام الطبيعة المدنية والإنسانية لمواقع النزوح، وإجراء تحقيقات عاجلة ومستقلة في الجرائم لتقديم الجناة إلى العدالة. وتعمل المفوضية مع السلطات المحلية والمجتمعات لحماية المدنيين في المناطق المتضررة، عبر تعزيز القدرات المحلية والتعاون بين السلطات المختلفة والمبادرات الشعبية.

وقد نزح أكثر من خمسة ملايين شخص من ديارهم خلال العامين الماضيين، بسبب العنف وانعدام الأمن في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

كتاب الموقع