أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غينيا تتعهد بفتح تحقيق حول قمع دموي لمسيرة لمعارضة

تعهدت الحكومة الغينية، بتسليط "الضوء الكامل" على الأحداث الأخيرة الناجمة عن قمع المسيرة غير المرخصة التي نظمتها الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور في العاصمة وسقط فيها قتلى وجرحى.

وقال وزير الخارجية الغيني، موريساندا كوياتي، للصحافة بعد لقاء مع سفراء مجموعة الخمس (الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة، فرنسا، المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، إن لجنة تحقيق لم يكشف عن طبيعتها، سيتم تشكيلها في تاريخ لم يحدد بعد.

وأشار إلى أن "رئيس السلطة الانتقالية العقيد مامادي دومبويا هو الوحيد الذي طالب بالتحقيق بعد مقتل أحد المتظاهرين مؤخرًا في العاصمة".

وخلال يومين من المظاهرات، الخميس والجمعة الماضيين، سُجل سقوط خمسة قتلى وعدة جرحى في أحياء العاصمة التي خرج فيها متظاهرون تلبية لدعوة الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور التي تطالب المجلس العسكري الحاكم منذ 5 سبتمبر الماضي، بفتح إطار للحوار تمهيدا للعودة إلى النظام الدستوري الطبيعي.

وحثت مجموعة الخمس وإيكواس السلطات الانتقالية على تسليط الضوء الكامل على هذه الأحداث.

من جهتها، أعلنت النيابة العامة فتح تحقيقات أولية ضد مجهولين لتحديد هويات جرائم القتل والضرب والجرح والنهب والحرق العمدية كلها.

واستنكر نفس المصدر "استخدام الأطفال لأغراض سياسية خلال المظاهرات"، مضيفا أنه تم اعتقال 80 طفلا قاصرا خلال المظاهرات وتقديمهم أمام المحكمة المختصة.

وتحث الحكومة جميع "القوى الحية للأمة" على تغليب الحوار والتشاور من أجل السماح للبلاد بالخروج من المرحلة الانتقالية بطريقة مشرفة والعودة إلى الحياة الدستورية التي ينشدها الجميع، دون غض الطرف عن ضرورة إعادة تأسيس الدولة لما فيه مصلحة الشعب الغيني كله.

كتاب الموقع