أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"غوتيريش" يدين "اغتيال" وزير صومالي في مقديشيو


أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس الماضي، "اغتيال" وزير الأشغال العامة والإسكان الصومالي عباس عبد الله سراج، في العاصمة مقديشيو.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، الذي تحدث للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وقال دوغريك، "نحن ندين ما يبدو أنها عملية اغتيال للوزير الصومالي، ونقدم تعازينا لعائلته وأصدقائه".

ونفى المتحدث الأممي، وجود أي دور للأمم المتحدة في تأمين حياة الوزير الصومالي، وقال "لم يكن لنا أي دور في تأمينه".

وفي وقت سابق من يوم الخميس، أقامت الحكومة الصومالية، مراسم تشييع رسمية لجثمان الوزير سراج، وشارك في التشييع مسؤولون حكوميون، يتقدمهم الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، ورئيس الحكومة حسن علي خيري، إلى جانب وزراء آخرين وعدد من النواب.

يشار إلي أن الوزير سراج، قتل بالخطأ، مساء الأربعاء، إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل جنود حكوميين قرب القصر الرئاسي.

وتعهد الرئيس الصومالي في وقت سابق، أن يمثل "المتورطون في حادث قتل الوزير أمام العدالة، لينالوا جزاء ما فعلوه بحق الفقيد".

هذا وقطع الرئيس الصومالي زيارته إلى إثيوبيا، التي كانت من المتوقع أن تنتهي مساء الخميس، للمشاركة في تشييع جثمان الوزير.

وكان الوزير القتيل (32 عامًا)، أصغر من تقلد منصب وزير بالصومال، بعد أن عينه رئيس الحكومة خيري، ليشغل منصب وزير الأشغال العامة والإسكان. 

 

 

كتاب الموقع