أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غرب أفريقيا تطلب 50 مليون يورو من أوروبا لإنشاء قوة مناهضة للإسلاميين

قال قائد جيش مالى السبت، إن دول منطقة الساحل فى غرب أفريقيا تطلب 50 مليون يورو (56 مليون دولار) من الاتحاد الأوروبى للمساعدة فى تشكيل قوة متعددة الجنسيات للتصدى للجماعات الإسلامية المتشددة.

وأصبحت المنطقة الشاسعة القاحلة فى السنوات القليلة الماضية تربة خصبة للجماعات المتشددة، التى يرتبط بعضها بتنظيمى القاعدة والدولة الإسلامية، والتى تخشى الدول الأوروبية، وخاصة فرنسا، من أن تهدد أوروبا إذا تركت دون مواجهة.

واقترحت تشاد والنيجر وبوركينا فاسو ومالى وموريتانيا، وهى ما تعرف بمجموعة الخمس لدول الساحل، إنشاء قوة إقليمية للتصدى للتهديد عبر الحدود. لكن تنفيذ الخطة تأجل لأسباب من بينها عقبات فى التمويل، وقال الجنرال ديدييه داكو قائد جيش مالى "مجلس وزراء مجموعة الخمس لدول الساحل يقدم طلبا للاتحاد الأوروبى بالدعم المالى لنشر وتأسيس قوة مشتركة من المجموعة".

وكان يتحدث فى اجتماع فى باماكو عاصمة مالى بين قادة الجيش فى المجموعة ودبلوماسيين من الاتحاد الأوروبى وضباط من القوة الفرنسية الإقليمية المناهضة للمتشددين، المعروفة باسم العملية برخان، والتى تستهدف تحديد المجالات التى تحتاج للمساعدة.

كتاب الموقع