أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تحذير أممي من موجة هجرة محتملة من شمال شرقي نيجيريا

الأمم المتحدة والدول الأوروبية تحذر من موجة لجوء جديدة من نيجيريا في حال لم تساهم هذه الدول على تقديم الدعم المطلوب لمواجهة المجاعة التي تهدد شمال شرقي البلاد.

وفي هذا الإطار قال منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية في منطقة الساحل الإفريقي، توبي لانزر، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه يتعين على المجتمع الدولي دعم سلطات المنطقة في توفير مستقبل أفضل للمواطنين هناك.

وأضاف لانزر: "هذا أيضا ما يريده الناس. لا أحد يريد التخلي طواعية عن وطنه"، موضحا في المقابل أنه إذا لم ير الناس مستقبلا في المنطقة، "فلا ينبغي أن يندهش الأوروبيون عندما يفر المزيد من الناس إلى أوروبا". وذكر لانزر أن هناك حوالي نصف مليون طفل مهددون بالموت جوعا هذا العام في نيجيريا والمناطق المتاخمة لها في النيجر وتشاد والكاميرون.

تجدر الإشارة إلى أن نحو مليوني ونصف شخص فروا من المنطقة جراء النزاع مع جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتطرفة، ويحتاج حاليا أكثر من سبعة ملايين شخص إلى مساعدات غذائية عاجلة.

وبحسب بيانات عمال إغاثة، فإن الأوضاع الإنسانية متدهورة للغاية في المناطق التي كانت تسيطر عليها جماعة "بوكو حرام" حتى فترة قصيرة، حيث انهار النظام الصحي، كما يعاني المواطنون من مجاعة.

كتاب الموقع