أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

بعد ساعتين...حمدوك يقطع زيارته لإثيوبيا بصورة مفاجئة

قطع رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك زيارته لإثيوبيا الأحد عائداً للخرطوم من مطار أديس أبابا بعد ساعتين فقط من وصول طائرته الرئاسية.

المكتب الإعلامي لحمدوك قال في بيان رسمي وزعه قبل سفره، إن زيارة رئيس الوزراء ستستمر ليومين.

وزاد السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء البراق النذير الوراق بأن أبلغ الصحفيين المحليين بأن الأمور سارت بصورة طبيعية وأن الزيارة (مثمرة).

وأضاف البراق "اتفق الطرفان على إزالة الخلافات التي تعطل محادثات سد النهضة إلى جانب الاتفاق على استئناف عمل ترسيم الحدود بين البلدين وعقد قمة طارئة لمنظمة الهيئة الحكومية للتنمية (إيقاد)".

ولكن مصدراً في مجلس الوزراء كشف كواليس الزيارة وسبب قطع حمدوك لها.

وأكد أن الزيارة كان من المفترض أن تستمر ليومين وأن يتناول رئيس الوزراء السوداني في اليوم الأول مع نظيره الإثيوبي ملفات سد النهضة وترسيم الحدود وأزمة إقليم تيغراي، على أن يخصص اليوم الثاني لزيارات بروتوكولية في العاصمة الإثيوبية.

وأضاف أن ملفي سد النهضة والحدود حسما في جلسة خاصة وسريعة أعلن السودان بعدها عودته للمفاوضات، إلا أن ملف تيغراي ومحاولات حمدوك للوساطة فيه قوبل بتعنت ورفض شديدين من قبل رئيس الوزراء الإثيوبي.

وذكر المصدر أن رئيس الوزراء السوداني دُهش لموقف نظيره الإثيوبي، وفضل عدم مواصلة الزيارة.

واندلع القتال في الرابع من نوفمبر بين الحكومة الإثيوبية من جهة والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي – الحزب الحاكم السابق في الإقليم – من جهة أخرى. ويعتقد أن الآلاف لقوا حتفهم في حين تشرد أكثر من 950 ألفا، من بينهم نحو 50 ألفا فروا إلى السودان، حسب تقديرات الأمم المتحدة.

كتاب الموقع