أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الولايات المتحدة تمنع التأشيرة عن السلطات الأوغندية

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة، قيودا على منح التأشيرة لأعضاء الحكومة الأوغندية الذين يعتقد أنهم متورطون أو متواطئون في تقويض العملية الديمقراطية في بلادهم، بما في ذلك أثناء الانتخابات العامة التي جرت يوم 14 يناير الماضي والحملة الانتخابية التي سبقتها.

ونقل بيان عن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قوله إن "الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأوغندية خلال العملية الانتخابية الأخيرة قوضت الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان".

وأوضح البيان أن "الخطوات التي قامت بها الحكومة الأوغندية تمثل رجوعا عن ديمقراطية البلاد وعن احترام حقوق الإنسان التي ينص عليها الدستور الأوغندي ويكفلها".

يذكر أن الرئيس يوري موسيفيني فاز بولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية الأوغندية الأخيرة.

وأشار بلينكن إلى أن مرشحي المعارضة تعرضوا على نحو روتيني للمضايقة والاعتقال والاحتجاز بشكل غير قانوني، دون اتهامات.

وتابع أن قوات الأمن الأوغندية مسؤولة عن مقتل وإصابة العشرات من المارة الأبرياء، وأنصار المعارضة، فضلا عن أعمال العنف ضد الصحفيين التي وقعت قبل الانتخابات، وأثنائها وبعدها.

ووفقا للبيان، فقد تم استهداف منظمات المجتمع المدني والنشطاء الذين يدعمون المؤسسات والعمليات الانتخابية الشفافة، بالمضايقة والترهيب والاعتقال والترحيل والاتهامات الزائفة والحرمان من الوصول إلى الحسابات المصرفية.

وأضاف بلينكن أن الحكومة الاوغندية وضعت قيودا على اعتماد مراقبي الانتخابات الدوليين والمحليين والمجتمع المدني، لكن الذين استطاعوا منهم مراقبة العملية لاحظوا وجود مخالفات واسعة النطاق قبل وأثناء وبعد الانتخابات، مما قوض مصداقيتها، لافتا إلى أن العملية الانتخابية لم تكن حرة أو عادلة.

وحثت الولايات المتحدة جميع الأطراف على نبذ العنف واحترام حرية التعبير والتجمع والحركة.

وأردف وزير الخارجية قائلا "يجب على الحكومة الأوغندية تحسين سجلها بشكل كبير ومحاسبة المسؤولين عن السلوك الانتخابي المعيب والعنف والترهيب".

ولاحظ البيان أن الحكومة الأمريكية ستواصل تقييم الإجراءات الإضافية ضد الأفراد المتواطئين في تقويض الديمقراطية وحقوق الإنسان في أوغندا، وكذلك أفراد أسرهم المباشرين.

وخلص أنتوني بلينكن إلى القول "تؤكد الولايات المتحدة أيضا أننا ندعم بقوة الشعب الأوغندي، وما زلنا ملتزمين بالعمل معا لتعزيز الديمقراطية والازدهار المتبادل لكلا بلدينا".

كتاب الموقع