أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المعارضة والمراقبون الدوليون يطعنون في نتائج الانتخابات الأوغندية

 أعلنت اللجنة الانتخابية في أوغندا يوم السبت أنّ الرئيس يوويري موسيفيني فاز بالانتخابات الرئاسية معززا حكمه المستمر منذ 30 عاما في الدولة الواقعة بشرق إفريقيا.

وقال رئيس اللجنة بادرو كيجوندو "تعلن اللجنة انتخاب يوويري كاجوتا موسيفيني رئيسا لجمهورية أوغندا." وفاز موسيفيني بنسبة 60.8 بالمئة من الأصوات بينما حصل منافسه الرئيسي زعيم المعارضة كيزا بيسيجي على 35.4 بالمئة.

وقال بيسيجي في بيان "شهدنا منذ قليل ما يجب أن توصف بأنها العملية الانتخابية الأكثر خداعا في أوغندا." كما دعا أيضا إلى مراجعة مستقلة للنتائج.

وأضاف بيسيجي أنه وضع رهن الإقامة الجبرية في منزله. وذكر مراسل لرويترز بأنّه منزله محاطا بشرطة مكافحة الشغب ومنعت وسائل الإعلام من الاقتراب منه.

وقال حزب حركة المقاومة الوطنية وهو حزب موسيفيني الحاكم إن فوز الزعيم المخضرم يظهر أن "المعارضين فشلوا في تقديم أي بديل بخلاف الوعود الجوفاء. " وانتقد مراقبو الاتحاد الأوروبي والكومنولث عملية الاقتراع.

وقاد موسيفيني نموا اقتصاديا قويا لكنه يواجه اتهامات متزايدة من الداخل والخارج بقمع المعارضة والفشل في التصدي للفساد المستشري في البلد الذي يسكنه 37 مليون نسمة.

وانتقد مراقبون من الاتحاد الأوروبي الانتخابات الرئاسية وقالوا إنها جرت في مناخ من التخويف وإن لجنة الانتخابات في البلاد ليست مستقلة.

وقال إدوارد كوكان رئيس بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي "تفتقر لجنة الانتخابات للاستقلالية والشفافية وثقة الشركاء."

كتاب الموقع