أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

القوات الصومالية تنهي حصار مبنى الحكومة البلدية بمقديشو

قالت وسائل إعلام رسمية ومسؤولون إن كوماندوس صومالية اقتحمت مبنى الحكومة البلدية في العاصمة مقديشو، لإنهاء حصار استمر خمس ساعات من قبل مسلحي حركة الشباب قتل خلاله خمسة مدنيين.

وبدأ الهجوم بتفجير سيارة مفخخة عند مدخل المبنى في منطقة حمروين قبل أن يقتحم مسلحون يتظاهرون بأنهم جنود المجمع.

وقالت وزارة الإعلام إن قوات الأمن أنقذت جميع موظفي الحكومة من المبنى وقتلت بالرصاص ستة مسلحين متورطين في الهجوم.

ونقلت وسائل إعلام تابعة لحركة الشباب عن متحدث باسم الجماعة قوله إن الهجوم قتل "34 مرتدا"، وتشير الشباب إلى الحكومة بـ "المرتدة" ، والتي بدورها تسمي الجماعة بـ "الخوارج".

وكان رئيس بلدية مقديشو يوسف حسين جيمالي خارج البلاد وقت الهجوم. وفي عام 2019 ، أدى هجوم انتحاري لحركة الشباب على نفس المبنى إلى مقتل رئيس بلدية مقديشو آنذاك عبد الرحمن عمر عثمان.

وقالت الحكومة إن أحدث أعمال عنف لحركة الشباب كانت دليلاً على أنه "من الضروري القضاء تمامًا" على الجماعة في البلاد، وفقًا لوكالة الأنباء "صونا" التي تديرها الدولة.

ويقول محللون إن حركة الشباب أظهرت قدرتها على الرد على أهداف حكومية بقوة مميتة على الرغم من خسارة مساحة كبيرة من الأراضي لصالح الجيش الوطني وميليشيات العشائر المتحالفة معه في الأشهر الأخيرة.

وقال الرئيس حسن شيخ محمود ، الثلاثاء الماضي، إن الحكومة "على وشك الانتهاء من المرحلة الأولى" من هجوم على حركة الشباب بدأ في أغسطس ، وإنها "ستطلق قريباً المرحلة الثانية".

كتاب الموقع