أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس الإريتريري يصل أديس أبابا في زيارة لإثيوبيا

وصل الرئيس الإريتيري، إسياس أفورقي، أمس الأحد إلى أديس أبابا، في مستهل زيارة رسمية لإثيوبيا، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية.

وكان في استقبال الرئيس أفورقي لدى وصوله مطار بولي الدولي، الوزير الأول الإثيوبي، أبي أحمد، مرفوقا بوزير الخارجية، و ورقنى جيبيهو ومسؤولين آخرين من الحكومة.

وبحسب الحكومة الإثيوبية، سيجري الرئيس الإريتيري محادثات مع الوزير الأول أبي أحمد حول القضايا الثنائية والإقليمية بغية تعزيز السلام والصداقة والتعاون الاقتصادي.

وقال وزير الخارجية الإثيوبي، و ورقنى جيبيهو، إن الزعيمين سيناقشان كذلك قضية الاندماج التي أطلقها البلدان منتصف العام الجاري.

وهذه الزيارة الثانية التي يقوم بها أفورقي لأديس أبابا بعد زيارته التي أداها في يوليو الماضي لهذا البلد وتوجهت بالإعلان عن عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد 20 سنة من القطيعة.

وينظر إلى التقارب بين أديس أبابا وأسمرا على أنه تغير إستراتيجي في العلاقات الدولية على متسوى منطقة القرن الإفريقي.

ويرى معهد شاثام هاوس البريطاني وهو مجموعة تفكير أن وتيرة التغير في القرن الإفريقي خلال سنة 2018 بعثت آمالا بشأن اندماج أكثر عمقا واستدامة في المنطقة.

ويبدو أن الصراع الطويل بين إريتريا وكل من جيبوتي والصومال يشهد تطورا مع الاتفاق الدبلوماسي الذي يشجع تطبيع علاقاتها.

وأوضح شاثام هاوس أن "هذا التقدم سيسمح للهيئة الحكومة من أجل التنمية باستثمار أفضل للتعاون المتجدد في المنطقة وكذلك بمعالجة قضايا أوسع نطاقا كالأمن والهجرة والتنمية".

ودعا المعهد المدير التنفيذي للهيئة الحكومية من أجل التنمية (كيان إقليمي)، محبوب معلم، إلى إلقاء كلمة عن التقدم الدبلوماسي المحرز في القرن الإفريقي، يوم 22 أكتوبر 2018.

وسيتحدث محبوب عن دلالات التقدم الدبلوماسي الأخير سواء في القرن الإفريقي أو داخل "إيغاد" بصفتها منظمة كما سيتطرق للأولويات التي ستساهم في الدفع قدما بهذه المنظمة.

وقد هنأت "إيغاد" إثيوبيا على قبولها لتنفيذ اتفاق السلام الموقع في الجزائر، حيث أعادت في يوليو الماضي قرية بادم الإستراتيجية لإريتريا، معتبرة أن ذلك القرار سيسهل الاندماج في المنطقة.

كتاب الموقع