أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئاسة النيجيرية تكشف عن مؤامرة تستهدف عزل بوهاري

ذكرت الرئاسة النيجيرية، الثلاثاء، أن لديها أدلة تفيد بأن بعض "العناصر التخريبية" تسعى لتجنيد مجموعات عرقية وسياسية من أجل عقد مؤتمرات للتصويت على حجب الثقة عن الرئيس محمدو بوهاري، وعزله عن السلطة.

ولاحظ بيان أصدره المتحدث باسم الرئاسة، فيمي أديسينا، أن تلك الخطوة تستهدف الزج بالبلاد في الفوضى، من خلال الإطاحة بحكومة بوهاري وتقويض سيادة الأمة.

ونقل البيان عن أديسينا القول إن الحكومة ستحافظ على وحدة البلاد.

وصرح المتحدث الرئاسي أن عددا من رجال الدين والسياسيين الساخطين يقفون وراء مخطط تقويض حكم الرئيس بوهاري وتفكيك نيجيريا.

وأوضح البيان أن بعض العناصر المغرر بها حاولت تقويض الحكومة وسيادة البلاد وعيشها المشترك، مؤكدا أن هذه المحاولة التي "رعاها رجال دين وسياسيون ساخطون استهدفت زعزعة استقرار البلاد، ما قد يفرض تغييرا قسريا وغير ديمقراطي لقيادة الحكم".

وتابع أديسينا أن النيجيريين اختاروا الحكم الديمقراطي، مردفا أن الوسيلة الوحيدة المقبولة لتغيير الحكومة بصورة ديمقراطية يتمثل في الانتخابات.

وأكد المسؤول النيجيري أن "أي وسيلة بخلاف ذلك تعد غير قانونية وقد ترقى إلى الخيانة"، مضيفا أن هؤلاء الأشخاص والجماعات الخبثية متواطئون أيضا مع قوى أجنبية لإلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر ببلادهم.

كتاب الموقع