أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الحكومة الأثيوبية تتهم قوات تيغراي بإطلاق قذائف صوب إقليم أمهرا

اتهمت الحكومة الأثيوبية قوات "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" بإطلاق قذائف على مدينتين في إقليم مجاور.

ونقلت وكالة الأنباء الأثيوبية (العمومية) عن القوة الميدانية الأثيوبية لحالة الطوارئ قولها إن عددا من القذائف سقطت، ليل الجمعة، على مدينتي باهير دار وغوندار في إقليم أمهرا.

وأوضح نفس المصدر أن مناطق قريبة من المطار تعرضت لأضرار جراء تلك القذائف.ولاحظت القوة الميدانية لحالة الطوارئ الأثيوبية أن "طغمة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بصدد تصليح واستخدام آخر أسلحة في ترسانتها. وهذا يدل على أن الجبهة تلعب آخر أوراقها للإبقاء على سيطرتها".

وأضاف نفس المصدر أن التحقيق جار حاليا في تفاصيل الحادثة، قبل الإعلان عنها.

وتصاعدت التوترات السياسية في الإقليم منذ سنة 2018 ، عندما قام رئيس الوزراء المنتخب حديثا آنذاك، أبيي أحمد، بدمج عدة أحزاب ذات طابع عرقي بالإقليم ضمن قوة وطنية واحدة، في إطار برنامج إصلاحي طموح.

واندلعت أعمال العنف مطلع نوفمبر الجاري في تيغراي، بين قوات اتحادية وأخرى من الإقليم، إثر أنباء عن سقوط قاعدة للجيش في ميكيل، عاصمة تيغراي، تحت سيطرة الجبهة، ما دفع رئيس الوزراء لإطلاق عملية عسكرية.

وقبل التصعيد في تيغراي، كانت هجمات في إقليم أوروميا الواقع غرب أثيوبيا قد أوقعت عشرات الضحايا، بين قتيل وجريح.

كما أعلنت الحكومة الاتحادية الأثيوبية عن حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر في إقليم تيغراي الذي تسيطر "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" على حكومته.ودعت دول ومنظمات، بينها الاتحاد الإفريقي، إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية.

كتاب الموقع