أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الجابون وجنوب السودان وغينيا الاستوائية تفقد التصويت بالأمم المتحدة

ذكرت الأمم المتحدة في خطاب رسمي أن كلاُ من غينيا الاستوائية والجابون وجنوب السودان فقدت حقوقها في التصويت في الجمعية العامة .

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة إن هذه الدول لا يمكنها المشاركة في أصوات الجمعية العامة المكونة من 193 عضوا.

وتشغل الجابون عضوية مجلس الأمن المؤقتة لمدة عامين وهذا الإجراء الأخير لا يمس بحقوقها في التصويت هناك. ووفقًا لميثاق الأمم المتحدة ، فإن الدول الأعضاء التي تتأخر في سداد مساهماتها المالية للمنظمة لن يكون لها حق التصويت في الجمعية العامة إذا كان المبلغ المتأخر في السداد  يساوي أو يجاوز مساهماتها عن العامين السابقين.

والدول الإفريقية الثلاث هي جزء من ست دول تواجه مثل هذا الاجراء العقابي بسبب متأخرات مستحقات لميزانية تشغيل الامم المتحدة, و الدول الأخرى هي دومينيكا وفنزويلا ولبنان.

والحد الأدنى من المدفوعات اللازمة لتقليل المبالغ المستحقة على هذه الدول  بحيث يتم استعادة حقوق التصويت الخاصة بها هي 196,130 دولارًا لجنوب السودان ، و 61,686 دولارًا للغابون، و 619,103 دولارًا لغينيا الاستوائية ، و 76,244,991 دولارًا لفنزويلا ، و 1,835,303 دولارًا للبنان ، و 20,580 دولارًا لدومينيكا .

وحتى الآن، هناك تسع دول أعضاء في الأمم المتحدة متأخرة في سداد مساهماتها المالية. ومع ذلك، لم يفقد ثلاثة منهم حق التصويت. حيث أن هناك استثناء لتلك البلدان التي يمكن أن تظهر أن ظروف خارجة عن إرادتها "ساهمت في عدم القدرة على الدفع".

وفي ظل هذا الشرط، قررت الجمعية العامة السماح لجزر القمر وسان تومي وبرينسيبي والصومال بالتصويت، وتم اتخاذ نفس القرار العام الماضي فيما يتعلق بهذه الدول الثلاث.

كتاب الموقع