أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الاتحاد الإفريقي و"الفاو" يطلقان إطارا جديدا لتعزيز التجارة الزراعية بين البلدان الإفريقية

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) مع مفوضية الاتحاد الإفريقي إطارا قاريا جديدا لدفع التجارة وتحسين الأمن الغذائي.

وذكرت الوكالة التابعة للأمم المتحدة أن هذه المبادرة ستساهم في "إطلاق العنان لمقومات" القطاع الزراعي، بما يساعد على تحقيق نمو مستدام وشامل في ربوع القارة، والارتقاء باتفاق منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية التي دخلت حيز التطبيق في يناير الماضي، لتصبح أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم، من حيث عدد الدول التي تضمها.

وأوضح كل من مساعد المدير العام "للفاو"، أبيبي هايلي غابريال، ومفوضة الاتحاد الإفريقي جوزيفا ساكو، والأمين العام لاتفاقية منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية وامكيلي ميني، في بيان مشترك، أن "هذا الإطار يعزز التحول إلى أنظمة زراعية وغذائية أكثر فعالية وشمولا وصمودا واستدامة، وتحقيق تنمية وازدهار مستدامين في إفريقيا".

وتابعوا أن "إحدى الأولويات الرئيسية تتمثل في اعتماد سياسات وبرامج تحول صناعي تمكن القطاع الخاص من تحقيق قيمة مضافة للصادرات الإفريقية، وتساعد على المنافسة مع الواردات الآتية من خارج إفريقيا، وعلى زيادة استحداث فرص العمل".

وأبرزت "الفاو" أن الإطار الجديد سيساهم في إعداد استراتيجيات وسياسات وبرامج على المستوى الوطني كفيلة ليس فقط بالارتقاء بالتجارة الإفريقية البينية، ولكن أيضا بتطوير شبكات الإنتاج الزراعي، حتى يستفيد الفاعلون المعنيون، بما يشمل المزارعين وشركات تحويل المنتجات الزراعية والنساء والشباب، من التكتل التجاري الجديد.

وتغطي هذه المبادرة التي أطلق عليها رسميا "إطار تعزيز التجارة الإفريقية البينية في السلع والخدمات الزراعية" سياسات التجارة والبنى التحتية والتمويل والقدرة الإنتاجية والاندماج في السوق، إلى جانب بعض المسائل ذات العلاقة مثل أنظمة المعلومات المتعلقة بالسوق.

ورغم أن البلدان الإفريقية تنفق حوالي 80 مليار دولار أمريكي سنويا على استيراد منتجات زراعية وغذائية، إلا أن التجارة الإفريقية البينية تمثل نسبة ضئيلة من هذا الحجم، بما في ذلك التجارة الإفريقية البينية في مجال الزراعة التي تقدر بأقل من 20 في المائة.

كتاب الموقع