أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأمم المتحدة: لاجئون يتهمون قوات الكونغو الديمقراطية بقتل مدنيين

قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة نقلا عن روايات لطالبى لجوء إن قوات حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية تقتل مدنيين فى منطقة تشهد تمردا وهو ما أدى إلى تدفق اللاجئين من جديد على شمال زامبيا.

وتخشى زامبيا من أزمة إنسانية وشيكة بعد دخول أكثر من ستة آلاف لاجئ إلى أراضيها هربا من الاضطرابات فى الكونجو الديمقراطية.

وقالت بيرين إيلارا مبعوثة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فى زامبيا لرويترز إن أحدث طالبين للجوء قالوا إنهم فروا من قوات الحكومة الكونجولية.

وأضافت "يقال إن حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية تضطهد شعبها من خلال القتل والتشويه وحرق المنازل بالإضافة إلى ارتكاب عمليات اغتصاب ونهب الطعام المخزن فى الصوامع".

ولقى ألوف حتفهم واضطر أكثر من مليون إلى الفرار من منازلهم فى منطقة كاساى بشرق الكونغو منذ أن بدأت ميليشيا كاموينا نسابو تمردا قبل نحو عام. وتطالب الميليشيا بانسحاب قوات الجيش من كاساى.

لكن مراقبى الأمم المتحدة ذكروا فى تقرير أن الصراع تحول من مجرد تمرد لفئة محددة إلى اضطرابات أبعد من حدوده الأولية.

وقالت إيلارا إن جماعة متمردة تعرف باسم إيليما تقاتل الحكومة بالأسلحة البيضاء والأقواس والسهام فى إقليمى هوت كاتانجا وطنجنيقة فى الكونجو.

وأضافت "الجماعة لا تستهدف المدنيين وتهدف إلى حمايتهم لكنها تستهدف بالأحرى جنود الحكومة والشرطة بالإضافة إلى المؤسسات الحكومية".

ويمثل التمرد أسوأ تهديد حتى الآن لحكم الرئيس جوزيف كابيلا رئيس الكونغو الديمقراطية الذى أدى رفضه التخلى عن السلطة فى نهاية ولايته الدستورية فى ديسمبر الماضى إلى موجة من عمليات القتل والفوضى فى أنحاء البلاد.

 

كتاب الموقع