أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأمم المتحدة تطالب "بالعدالة" لموظفيها المُغتالين

صرحت المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة لفرض الاستقرار في الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) فلورانس مارشال, أمس الأربعاء, خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي للمنظمة الأممية أن الأخيرة تطالب بالعدالة لخبيريها, زايدا كاتالان و مايكل شارب ومرافقيهما الكونغوليين الذين لقوا مصرعهم قبل سنة، بينما كانا في زيارة إلى منطقة كاساي بوسط البلاد.

وقالت مارشال "سنواصل السعي لتسليط كل الضوء على هذه الجرائم الدنيئة"، موضحة أن الممثلة الخاصة للأمين العام الأممي في الكونغو الديمقراطية ليلى زروقي وجميع كوادر الأمم المتحدة في البلاد يترحمون هؤلاء الضحايا وعلى كافة الكونغوليين والكونغوليات الذين لقوا حتفهم السنة الماضية.

وكان خبيرا الأمم المتحدة قد لقيا مصرعيهما يوم 12 مارس 2017 أثناء تحقيقهما حول مقابر جماعية في هذه المنطقة المتوترة التي شهدت عدة اضطرابات منذ سبتمبر 2016 .

ووفقا للسلطات الكونغولية، فقد سقط الخبيران قتيلين على أيدي عناصر ميليشيا "كاموينا نسابو" التي دخلت في تمرد بعد مقتل زعيمها التقليدي في هجوم مسلح خلال أغسطس 2016.

وكان تحقيق بثته إذاعة فرنسا الدولية ووكالة "رويترز" قد أشار يوم 20 ديسمبر الماضي إلى تورط ثلاثة من موظفي الدولة في تنظيم المهمة التي أودت بحياة الخبيرين.

كتاب الموقع