أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إثيوبيا تعلن دعمها إرسال لجنة تقصي حقائق إلى حدود جيبوتي وإريتريا

أعلنت إثيوبيا، الإثنين، دعمها مساعي الاتحاد الإفريقي لإرسال لجنة تقصي حقائق إلى الشريط الحدودي بين جيبوتي وإريتريا، على خلفية اتهام جيبوتي لأسمرة باحتلال منطقة حدودية متنازع عليها.

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية إن "وزارة الخارجية تدعو جيبوتي وإريتريا إلى الهدوء وضبط النفس واللجوء إلى حل سلمي للتوتر القائم بينها".

وأضافت أن "إثيوبيا تتابع عن كثب تطورات الأوضاع على الحدود الجيبوتية الإريترية".

وأوضحت أن "الخارجية الإثيوبية ناشدت الأمم المتحدة من أجل دعم مساعي الاتحاد الإفريقي في هذا الاطار".

ومن المتوقع أن يعقد مجلس الأمن جلسة مشاورات مغلقة، اليوم، لمناقشة الأزمة بين جيبوتي وإريتريا.

والجمعة الماضية، قدمت جيبوتي شكوى رسمية للاتحاد الإفريقي ضد إريتريا؛ بسبب ما قالت إنه احتلالها منطقة "دميرة"، المتنازع عليها، فور انسحاب قوات حفظ السلام القطرية من المنطقة، قبل أيام.

وأمس الأول السبت، أعلن الاتحاد الإفريقي عزمه إرسال لجنة تقصي حقائق إلى الشريط الحدودي بين جيبوتي وإريتريا.

يذكر أن قطر أعلنت، الأربعاء الماضي، سحب قواتها العسكرية المنتشرة، منذ عام 2010، على الحدود بين البلدين، وقوامها 200 جندي، في أعقاب تخفيض جيبوتي مستوى تمثيلها الدبلوماسي في الدوحة، التحاقًا بالدول المقاطعة لقطر.

وكانت الدوحة نشرت تلك القوات في إطار وساطتها لإنهاء النزاع الحدودي، الذي تفاقم بين جيبوتي وإريتريا، وتسبب في نشوب اشتباكات بين قواتهما، عام 2008.

وتشمل المنطقة المتنازع عليها مرتفعات "رأس دميرة" وجزيرة "دميرة" الواقعة في مضيق باب المندب بالبحر الأحمر.

 

كتاب الموقع