أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أول صومالية تعلن ترشحها رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية

سجلت النائب الصومالية فوزية يوسف حاج آدم، الأربعاء، ترشحها رسميا لرئاسة بلادها في الانتخابات الفيدرالية المزمع إجراؤها في 10 أكتوبر المقبل.

وكانت فوزية حاج آدم، وزيرة الخارجية سابقا، قد أعلنت الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي بمقديشو، عزمها الترشح كأول امرأة تخوض السباق الرئاسي.

وأوضحت أن الظروف الاقتصادية والأمنية الراهنة في البلاد والمعاناة المستمر للشعب الصومالي دفعتها للترشح في الانتخابات الرئاسية للمساهمة في علاج هذه الأزمات.

وأشارت النائبة إلى أن أجندتها الانتخابية "ستركز داخليا على تعزيز دعم الاقتصاد والأمن"، موضحة أنها تأمل في "إنهاء الصراع مع المتشددين (في إشارة إلى حركة "الشباب") من خلال الجلوس معهم على مائدة المفاوضات".

وخارجيا، قالت إنها ستعمل على تعزيز الدبلوماسية الصومالية من خلال "خلق علاقات مبينة على تبادل المصالح وفق أجندة السياسة الصومالية".

وتقلدت فوزية التي تنحدر من الأقاليم الشمالية (أرض الصومال) منصبي نائبة رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية في إدارة الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود، مما جعلها أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وتعد فوزية أول صومالية تعلن عزمها خوض انتخابات الرئاسية المقبلة التي سيتنافس فيها 20 مرشحا محتملا جميعهم من الرجال باستثنائها. وأبرز المرشحين المحتملين هم الرئيس الحالي محمد عبدالله فرماجو والرئيس السابق حسن شيخ محمود والرئيس الأسبق شريف شيخ حسن.

من جهة أخرى، عقد رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي، أمس الأربعاء، اجتماعاً مع لجنة أمن الانتخابات التي تضم قائد الشرطة، وقادة شرطة الولايات الخمس، إلى جانب قائد شرطة مقديشو، إضافة إلى قيادة الشرطة التابعة لـ"أميصوم".

وبحسب بيان لمكتب رئيس الوزراء فإن "الاجتماع يهدف إلى تسريع عمل اللجنة الأمنية وضمان أمن الانتخابات وتعزيز استقرار مراكز الاقتراع".

وشدد روبلي على أعضاء اللجنة الأمنية بأن عليهم مسؤولية ثقيلة يجب القيام بها على أكمل وجه وبشكل مسؤول.

بدورها، أطلعت لجنة «أمن الانتخابات» رئيس الوزراء على كيفية سير خطط عملها، بما في ذلك نشر قوات مشتركة من الشرطة الفيدرالية والإقليمية وشرطة أميصوم في جميع مراكز الاقتراع التي تصل إلى 11مركزاً.

كتاب الموقع