أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أفريقيا الوسطى تناقش في موسكو مشاريع لإعادة الإعمار بقيمة 11 مليار دولار

أكد وزير الاستثمار الاستراتيجي في جمهورية أفريقيا الوسطى، باسكال بيدا كوياغبيلي، أن حكومة بلاده تناقش مع مسؤولين روس، وممثلين عن شركات روسية، تنفيذ مشاريع خاصة بالبنية التحتية وإعادة الإعمار، تبلغ التكلفة الإجمالية لها نحو 11 مليار دولار.

وقال كوياغبيلي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك": "لدينا مشاريع خاصة بالطرقات بقيمة 6 مليار دولار، ومشروع خاص بالسكك الحديدية بـ 3 مليار دولار، كما أننا نريد أن نبني مدينة جديدة، ستكلفنا ملياري دولار".

وأشار إلى أن المناقشات جارية، على وجه الخصوص، مع وزير البناء الروسي، وتشمل المشاريع، أيضا، إنشاء مطارين في العاصمة.

وأضاف: "الكثير من شركات البناء (الروسية) مهتمة بالاستثمار في جمهورية أفريقيا الوسطى، في وقت تتم فيه استعادة الأمن في البلد. علينا أن نعيد الإعمار، ليصبح لدينا أسواق ضخمة وفرص كبيرة، وبناء خطوط سكك حديدية، ومدن جديدة".

وتابع قائلا: "أجرينا الكثير من اللقاءات مع (ممثلي) عدد من الشركات، وركزنا على استخراج المعادن مثل الألماس، الذي نال جزءا كبيرا من الاهتمام. وهناك شركات أخرى مهتمة بـ استخراج معدن الذهب، وموارد استراتيجية أخرى، تتواجد في بلادنا بكثرة".

ونوه كوياغبيلي إلى نيته المشاركة في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، في حزيران/يونيو المقبل، وقال: "جميعها (المشاريع المشتركة مع روسيا) يجب أن تطلق هذا العام. ولهذا السبب أحضر إلى هنا في الكثير من الأحيان، ومن ثم سأعود للمشاركة في منتدى في بطرسبورغ".

وتعاني جمهورية أفريقيا الوسطى من التوترات وتدهور الحالة الأمنية، منذ 2013، وشهدت العاصمة بانغي اشتباكات مسلحة بين جماعة "سيليكا" الإسلامية المتشددة، وقوات مسيحية.

ووفقا لبيانات الأمم المتحدة، حتى نهاية تموز/يوليو عام 2018، تسبب النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى، بمقتل وإصابة الآلاف، وأُجبر نحو مليون شخص على مغادرة منازلهم.

كتاب الموقع