أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أفريقيا الوسطى: اتهام "بوزيز" بالتخطيط لانقلاب والبعثة الأممية تنشر جنودا

نشرت الأمم المتحدة قوات لحفظ السلام في غرب جمهورية أفريقيا الوسطى عقب هجوم واسع مفاجئ شنته مجموعات مسلحة.

واعتبرت الأمم المتحدة الهجوم أنه "محاولة متعمدة لزعزعة" الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي يفترض أن تجرى في 27 ديسمبر.

وقال الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى (مينوسكا) فلاديمير مونتيرو إن البعثة نشرت قوات في بوسمبتيلي وبوسمبيلي وهما بلدتان في منطقة أومبيلا-مبوكو استهدفتهما هجمات لمسلحين تابعين لمجموعات العودة والمطالبة وإعادة التأهيل والحركة الوطنية لأفريقيا الوسطى وحركة انتي-بالاكا".

وكانت هذه المجموعات الثلاث الكبرى التي تسيطر على ثلثي أراضي أفريقيا الوسطى هددت بمهاجمة سلطة الرئيس فوستين أرشانج تواديرا إذا لجأ إلى التزوير للفوز بولاية ثانية.

وذكرت مصادر من منظمات للعمل الإنساني والأمم المتحدة أن مجموعات مسلحة استولت على مناطق تقع على المحاور المؤدية إلى العاصمة بانجي التي باتت مهددة بحصار عن بعد.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة أن تعزيز موارد مينوسكا بما في ذلك بالوسائل الجوية هو رد على أعمال العنف التي ارتكبتها هذه المجموعات وأثرت أيضا على يالوكي وبوزوم اللتين تبعدان نحو مئتي كيلومتر عن بانجي وأسفرت عن سقوط قتيلين من أفراد القوات الحكومية.

ومن ناحيتها, اتهمت حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى، الرئيس السابق فرانسوا بوزيز بالتخطيط لانقلاب مع تصاعد التوتر السياسي والعنف قبل الانتخابات العامة في البلاد المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل.

وقالت الحكومة في بيان لها، إن "بوزيز تآمر مع أفراد من أسرته وعدد من الجماعات المسلحة لمهاجمة بلدتين قرب العاصمة بانجي، عقب رفض المحكمة العليا في البلاد ترشحه للانتخابات". وأضافت: "بوزيز حشد رجالا في ضواحي بلدة بوسيمبيلي وخطط للتقدم في مسيرة إلى العاصمة".

وقال المتحدث باسم الحكومة أنجي ماكسيم كازاجي، إنها "محاولة انقلاب واضحة".

كتاب الموقع