أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

65 مليار دولار حجم الخسائر المتوقعة لمصدري النفط الأفارفة بفعل فيروس كورونا

حذرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا من أن أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) من شأنها إلحاق ضرر كبير بنمو إفريقيا الراكد أصلا، متوقعة أن تخسر البلدان المصدرة للنفط 65 مليار دولار امريكي من الإيرادات، نتيجة استمرار انهيار أسعار النفط الخام.

وصرحت الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا فيرا سونغوي، خلال مؤتمر صحفي عقدته يوم الجمعة بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، أن "كوفيد 19 له تأثير لا يمكن تفاديه على التجارة الإفريقية"، ملاحظة أن وباء فيروس كورونا ألحق ضررا كبيرا بالصين التي تعد شريك إفريقيا التجاري الرئيسي.

ونبهت سونغوي إلى أن "إفريقيا قد تخسر نصف ناتجها الإجمالي المحلي، مع تهاوي النمو من 3.2 في المائة إلى نحو 2 في المائة، لعدد من الأسباب، منها انقطاع شبكات الإمداد العالمية"، مشيرة إلى الانعكاسات المتشعبة على إفريقيا نتيجة ارتباطها باقتصاديات أوروبا والصين والولايات المتحدة المتضررة من الوباء.

واعتبرت أن إفريقيا ستحتاج لإنفاق مبلغ إضافي قدره 10.6 مليار دولار أمريكي على الصحة لمنع الفيروس من الانتشار، بينما قد يؤدي فاقد الإيرادات إلى ديون لا تحتمل.

وتتوقع تقديرات اللجنة الاقتصادية لإفريقيا أن يتسبب فيروس "كوفيد 19" في تراجع عوائد إفريقيا من صادرات المحروقات إلى نحو 101 تريليون دولار أمريكي سنة 2020 .

كما تنعكس أزمة كورونا سلبا على التحويلات المالية والإيرادات السياحية، نتيجة استمرار الفيروس في الانتشار حول العالم، ما يؤدي إلى انهيار تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة ورؤوس الأموال، وانكماش الأسواق المالية الدولية، وتباطؤ الاستثمارات.

كتاب الموقع