أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

60 جندياً في عداد المفقودين إثر معارك عنيفة وسط مالي

قُتل ما لا يقلّ عن 25 جندياً ماليّاً و15 مسلحا في معارك عنيفة دارت بين الطرفين يومي الإثنين والثلاثاء في وسط مالي، بحسب ما أعلنت الحكومة المالية.

وقالت الحكومة في بيان إنّ حوالي 60 جندياً لا يزالون في عداد المفقودين إثر المعارك التي اندلعت عقب مهاجمة المسلحين معسكرين للجيش في وسط البلاد.

وهذه واحدة من أقسى الضربات التي يتلقّاها الجيش المالي منذ شهور، وهي ضربة قاسية أيضاً للقوّة التي شكّلتها دول مجموعة الساحل الخمس "مالي، موريتانيا،بوركينا فاسو،تشاد والنيجر" والتي تقع تحت إمرتها إحدى الكتائب الماليّة التي هاجمها المسلحون الإثنين.

ولفت البيان إلى أنّ المعارك أسفرت أيضاً عن إصابة أربعة جنود بجروح وأنّ الجيش مني خلالها أيضاً بخسائر فادحة في العتاد، مؤكّدة أنّه تمكّن بالمقابل من استعادة السيطرة على المعسكرين الواقعين في كلّ من بولكيسي وموندورو وهما منطقتان تبعدان عن بعضهما البعض حوالى 100 كلم.

وأوضحت الحكومة في بيانها أنّ المعارك لا تزال مستمرّة، مشيرة إلى أنّه تمّ عقب الهجوم إطلاق عملية عسكرية "واسعة النطاق" بمشاركة قوات مالية وأخرى من بوكينا فاسو وبمؤازرة من القوات الفرنسية المنضوية في عملية برخان لمكافحة المسلحين.

وتضمّ عملية برخان لمكافحة المسلحين نحو 4,500 عسكري فرنسي ينتشرون في خمس دول في منطقة الساحل "مالي، النيجر، بوركينا فاسو، تشاد وموريتانيا".

كتاب الموقع