أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

2000 لاجئ مالي يعودون طواعية إلى بلادهم

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية مالي (مينوسما) والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الأحد، أن أكثر من ألفي لاجئ مالي غادروا طواعية مخيم امبره في موريتانيا إلى قرية كواغونا، بمقاطعة غوندام في ولاية تومبوكتو، شمال شرق مالي.

ويتكون هؤلاء اللاجئون أساسا من النساء والأطفال والرجال الذين هربوا من النزاع الذي نشب إثر أزمة 2012، عندما سيطر المتمردون الطوارق والجماعات الجهادية على ولايات شمال مالي (تومبوكتو وغاو وكيدال) من مارس 2012 إلى يناير 2013، قبل أن تطردهم القوات الفرنسية في عملية سيرفال (برخان حاليا) والقوات المالية والإفريقية.

وفرّ ألوف الماليين من بلادهم حيث لجأوا في مخيمات بموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو، وفقا للبيان الذي أشار إلى أن كثيرا منهم لجأوا إلى موريتانيا حيث حصلوا هناك على صفة لاجئين.

وذكر البيان أن رئيس "مينوسما" محمد الصالح النظيف، رحب بعودة هؤلاء اللاجئين التي تندرج في إطار عملية المصالحة وتسهيل العودة الطوعية للاجئين الماليين، معربا عن أمله في أن يشجع ذلك استمرار هذه العملية في ظروف جيدة.

وقالت المنسقة المقيمة لوكالات الأمم المتحدة بالوكالة، انجيل دجوهوسو، إن المفوضية السامية للاجئين، ستمنح، بالإضافة إلى ضمان النقل، مساعدة مالية لهؤلاء العائدين مع إعادة تأهيل بيوتهم وتمويل أنشطة مدرة للدخل ومواكبة المجتمع في مجال التعليم، داعية إلى "توفير الظروف اللازمة لكي يستطيع اللاجئون العائدون البقاء في مالي مطمئنين على أمنهم وكرامتهم".

وطالبت بمواصلة تنفيذ الإجراءات لضمان الأمن وبناء بنية تحتية اجتماعية-اقتصادية ملائمة لصالح السكان.

وبحسب البيان، فإن ممثلي وكالات الأمم المتحدة وحاكم ولاية تومبوكتو، أشرفوا على توزيع 10 أطنان من الذرة وأدوات غير غذائية قدمتها الوزارة المالية للتضامن ومحاربة الفقر.

وتشير إحصاءات المفوضية السامية للاجئين ان أكثر من 71.800 لاجئ مالي عادوا إلى بلادهم بتاريخ 31 مارس 2019، لكن قرابة 138.000 لاجىء ما زالوا لاجئين في بوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا البلدان المجاورة لمالي.

كتاب الموقع