أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"يونسكو" تصنّف "نغورونغورو - لنغاي" في تنزانيا كـ "حديقة جيولوجية"

صادق المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" على تسمية موقع نغورونغورو ـ لنغاي في تنزانيا و12 موقعا أخرى "حدائق جيولوجية عالمية ليونسكو"، لتنوعه الجيولوجي، حسب ما أعلنت الوكالة الأممية أمس الثلاثاء.

وبحسب بيان صادر عن يونسكو، تتمثل أهم خصائص حديقة نغورونغورو ـ لنغاي في فوهة نغورونغورو التي تشكل موئلاً لأحياء برية عظيمة التنوع، من قبيل الفيلة ووحيد القرن الأسْود والأُسُود والغزلان، فضلاً عن ثدييات متعددة أخرى.

واضافت يونسكو أن الموقع يحتضن "أولدوينيو لنغاي"، أي "جبل الإله" أو "الجبل المقدس" في لغة الماساي، وهو أحدث وأنشط بركان طبقي (2.962 م) في المرتفعات البركانية لنغورونغورو الواقع في طرفها الشمالي. ويقذف هذا البركان حمماً نطروكاربوناتايتية تخلو تقريباً من رمل الصوّان، وهو ما يُعد ظاهرة فريدة من نوعها

أما مدخل أولدوفاي، وهو أهم موقع للمتحجرات البشرية في العالم، فإنه يضم قيعان بركانية تشكلت في عهد بليوسين يقترن بها سجل غير مسبوق من بيئات ماضية، بما فيها بقايا متحجرة لكائنات شبيهة بالإنسان، وكذلك مصنوعات تعود إلى العصر الحجري الأوسط والمتأخر، فضلاً عن مجموعة واسعة من الحيوانات المتحجرة.

وتتكون الحدائق الجيولوجية العالمية لليونسكو من شبكة تضم الآن 140 حديقة جيولوجية في 38 بلداً.

والحدائق الجيولوجية العالمية لليونسكو هي مناطق تعزز التنوع الجيولوجي كما تساهم في أنشطة الرصد والتوعية فيما يخص تغير المناخ والكوارث الطبيعية، ويساعد عدد كبير منها المجتمعات المحلية في إعداد استراتيجيات التخفيف من حدة الكوارث.

والجدير بالذكر أن تسمية "حدائق جيولوجية ليونسكو" تتيح الفرصة للمواقع المختارة وسكانها المحليين لتسليط الضوء على تراثهم الجيولوجي والبشري وتعزيز أنشطة التوعية بهذا التراث. كما تتيح لهم الفرصة لتبادل الخبرات والممارسات الجيدة مع المواقع الأخرى في إطار شبكة الحدائق الجيولوجية العالمية.

كتاب الموقع