أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

وكالة فيتش: غانا معرضة للتخلف عن سداد ديون سيادية

قال مسؤول كبير في وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، يوم الأربعاء، إن التخلف عن سداد ديون سيادية "احتمال حقيقي" بالنسبة لغانا، وإن أي نوع من إعادة هيكلة الدين المحلي قد يهدد بشدة القطاع المصرفي المحلي.

وقال ماهين ديساناياكي مدير وكالة فيتش خلال مؤتمر صحفي: "التخلف عن السداد هو احتمال حقيقي بالنسبة لغانا، وبيئة العمل تبدو هشة للغاية."

وأضاف قائلا: هناك تقارير تفيد بأن غانا تخطط لإعادة هيكلة الدين بالعملة المحلية كجزء من صفقة مع صندوق النقد الدولي، و تنفيذ مثل هذه الخطة من المرجح أن يسبب مشاكل كبيرة للبنوك المحلية.

وقال "نقدر أنه إذا كان هناك تخفيض بنسبة 30٪ ، فإن ذلك سيجعل العديد من البنوك على الأقل معسرة".وأضاف: "لن يتأثر القطاع المصرفي فحسب، بل ستتأثر أيضًا شركات التأمين وصناديق التقاعد ومديرو الأصول - أي شخص لديه أوراق مالية حكومية".

ومن المتوقع أن يزور فريق من صندوق النقد الدولي غانا الأسبوع المقبل. وتضاعف رصيد ديون غانا أكثر من الضعف منذ عام 2015 ، حيث قفز بثبات من 54.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي في ذلك العام إلى 76.6٪ في نهاية عام 2021 ، وفقًا لبيانات حكومية.

وأظهرت أرقام وزارة المالية أن مدفوعات الفائدة كانت أكبر مصروفات الحكومة السنوية منذ عام 2019، وكانت ثاني أكبر مصروفات الحكومة لمدة خمس سنوات متتالية قبل ذلك، حيث يمثل الدين المحلي أكثر من 80٪ من ذلك.

ولجأت الدولة الواقعة في غرب إفريقيا إلى صندوق النقد الدولي للحصول على المساعدة في يوليو، حيث تدهور وضع ميزان مدفوعاتها ونزل مئات الأشخاص إلى الشوارع للاحتجاج على الصعوبات الاقتصادية. وتكافح حكومة الدولة المنتجة للذهب والكاكاو لإبطاء التضخم المتسارع وخفض الدين العام ورفع قيمة العملة المحلية.

كتاب الموقع