أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

وزير الري الإثيوبي: سد النهضة يجب أن يكون «مثالا للإدماج والاندماج» في المنطقة

أكد وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي، التزام بلاده التام بأن يكون سد النهضة "مثالا للإدماج والاندماج" في المنطقة، معربا عن أمله فى نجاح اجتماعات القاهرة بشأن السد.

وقال الوزير الإثيوبي، في تصريحات صحفية خلال اجتماع وزراء المياه في مصر والسودان المنعقد بالقاهرة، اليوم الاثنين: "إثيوبيا تعطى أهمية كبيرة لهذه الاجتماعات؛ للتوصل إلى قرارات بشأن سد النهضة واحترام جميع الاتفاقيات، فمنذ سبتمبر 2018 أجرينا 5 اجتماعات بشأن المياه وهذا السد، وهذا الاجتماع الثاني للوزراء المعنيين بالشؤون المائية، لقد نجحت اجتماعاتنا في التطرق إلى المشاكل التقنية المتعلقة بتشغيل هذا السد، وذلك بالتنسيق مع مصر والسودان".

ولفت الوزير إلى أن المراقبين لعبوا دورا مهما وساعدوا في تقديم المشورة، وركزت الدول الثلاث على المشاكل التقنية، مؤكدا أن بلاده تعمل من خلال السد على توليد الطاقة والقضاء على الفقر وتحسين الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

وتابع: "هذا النهر مهم جدا لمصر والسودان، ويحق لإثيوبيا استخدام موارد هذا النهر، وهذه المباحثات التقنية ليست للبحث في شرعية هذا السد، المفاوضات التقليدية لن تساعدنا وعلينا التفاوض بطريقة أفضل وإيجاد حل للمشاكل العالقة".

وأكد الوزير الإثيوبي: "سننظر ونركز على الوثائق الشفافة والعمل المشترك، حيث تبدي إثيوبيا اهتماما كبيرا لاجتماع وزراء الخارجية في القاهرة، وتؤمن أن العمل الذي سيبدأ في يوليو من العام المقبل يجب أن يكون مبنيا على الثقة، نعرف أننا أحرزنا تقدما كبيرا في تقرير مدة وتشغيل وبناء هذا السد الذي سيمتد بين 4 إلى 7 سنوات، ولكن يجب أن يتم حل باقي المشاكل الأخرى بالصبر".

وأضاف: "العالم يتطلع إلينا اليوم لمعرفة كيف سنحل هذه المشكلة، وعلينا أن نظهر الثقة بأننا سنتمكن من حل هذه المسألة وسنتوصل لحلول من خلال العمل معا".

وشهد الاجتماع الأول الذي عقد في العاصمة الإثيوبية، في منتصف نوفمبر 2019 بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، وجهات نظر الدول الثلاث حول ملء وتشغيل سد النهضة.

وفي ختام اجتماع أديس أبابا الأخير في نوفمبر، وافق الوزراء الثلاثة على مواصلة النقاش وفقا للنتائج التي توصلوا إليها كوثيقة عمل في المناقشات المقبلة.

كتاب الموقع