أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

وزيرة الخارجية الرواندية : لقد حان الوقت لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

أكدت وزير الشؤون الخارجية و التعاون الرواندية، السيدة لويز موشيكيوابو، اليوم الأربعاء في كيغالي، أن الوقت حان ليعود المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

"لقد حان الوقت لينضم المغرب إلى إخوانه و أخواته الأفارقة"، تقول السيدة الوزيرة للصحافة على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها الملك محمد السادس لرواندا، مضيفة أن بلدها يستقبل "باستحسان كبير" طلب المغرب للعودة إلى أحضان الأسرة الإفريقية.

"بالنسبة لرواندا، المغرب ينتمي إلى إفريقيا ، إنه بلد إفريقي. المملكة دولة مؤسسة لمنظمة الوحدة الإفريقية (OUA) لهذا استقبلنا باستحسان طلب المغرب بالعودة رسميا إلى الأسرة الإفريقية ، البقية إجرائية"، تذكر رئيسة الدبلوماسية الرواندية.

نشير إلى أن دولا إفريقية عديدة "مسرورة بعودة المغرب إلى المنظمة الإفريقية".

و بخصوص أسباب تغيب المغرب عند الاتحاد الإفريقي لمدة طويلة (32 سنة) ، قالت السيدة موشيكيوابو إن "كل ذلك يمكن نقاشه في إطار الأسرة الإفريقية"

في سبتمبر الماضي طلب المغربي رسميا العودة إلى الاتحاد الإفريقي ، المنظمة التي خرجتها الرباط سنة 1984 احتجاجا على قبول الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الوهمية.

"قدمت المملكة رسميا طلبا من أجل العودة إلى الاتحاد كعضو"، يقول بيان للاتحاد الإفريقي، صدر بعد شهرين من إعلان المغرب رغبته في العدوة إلى المنظمة.

 

كتاب الموقع