أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

وزراء الخارجية الأوروبيون: الوضع في إفريقيا الوسطى لا يزال هشًّا

قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في اجتماعهم أمس الاثنين بـ"لوكسومبورغ"، إن الوضع في إفريقيا الوسطى ما يزال هشا وإن الاتحاد الأوروبي يجب أن يستمر في الوقوف إلى جانبها، وأن يواصل عمله من خلال آلياته لمساعدة هذا البلد في إيجاد سبيله نحو الاستقرار والسلام والتنمية.

ويقدم الاتحاد الأوروبي الدعم للمبادرة الإفريقية من أجل السلام والمصالحة برعاية الاتحاد الإفريقي وبقيادة الرئيس أركانج تواديرا، "لخلق الظروف اللازمة لنزع سلاح المجموعات المسلحة تماما وتعزيز سلطة الدولة مع حفظ وحدة إفريقيا الوسطى وسيادتها الترابية".

ويذكّر الاتحاد الأوروبي، في وثيقته، بأهمية انخراط شامل لجميع المؤسسات والفاعلين والمجتمع المدني في إفريقيا الوسطى بمن فيهم النساء والشباب.

ودعا الاتحاد الأوروبي كل الفاعلين الدوليين، خاصة المهتمين بجمهورية إفريقيا الوسطى إلى تقديم دعمهم حصرا لعمل حكومة الرئيس تواديرا والمبادرة الإفريقية مع التنسيق الجيد وفي شفافية تامة.

كتاب الموقع