أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

واشنطن تحذر رعاياها فى إريتريا من تجنب وسط العاصمة بعد سماع دوى إطلاق نار

حذرت سفارة الولايات المتحدة لدى إريتريا المواطنين الأمريكيين المقيمين فى البلاد التى تعد واحدة من أكثر الدول المغلقة فى العالم، بتجنب منطقة وسط العاصمة "أسمرة" بعد سماع دوى إطلاق نار فى عدة مناطق بها لتنظيم مظاهرات بها.

وقالت السفارة فى بيان أمس الأربعاء إنه لم تتوفر سوى معلومات قليلة عن ظروف هذا "التعبير النادر عن السخط" فى بلد يسيطر عليه من قبضة حديدية الرئيس "إسياس أفورقي" منذ استقلالها عن إثيوبيا عام 1993.

ومن جانبه، أكد وزير الإعلام فى إريتريا يمانى ميسكيل فى تدوينة على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعى "تويتر" أن مدرسة نظمت مظاهرة صغيرة فى أسمرة، والتى تم تفريقها دون وقوع إصابات.

وقامت إدارة مدرسة إسلامية خاصة والتى رفضت الانضمام إلى مشروع حكومى لتحويل جميع المدارس فى البلاد إلى مدارس حكومية، بتنظيم مظاهرة احتجاجا على إلقاء القبض على أحد أعضائها.

كانت عدة تقارير للأمم المتحدة قد اتهمت حكومة إريتريا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بما فى ذلك التعذيب والاغتصاب والقتل، بينما تنفى الحكومة هذه الاتهامات بدورها.

وقال تقرير صدر العام الماضى عن لجنة تحقيق من الأمم المتحدة إن فظائع ارتكبت فى إريتريا منذ استقلالها عام 1991 ولا تزال مستمرة بينها برنامج تجنيد عسكرى غير محدد الأجل يرقى إلى مستوى الاستعباد الجماعي.

كتاب الموقع