أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

هجمات المتمردين تشرد أكثر من 100 ألف في الكونغو الديمقراطية

حذرت المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من تداعيات الهجمات التى تشنها جماعات مسلحة متمردة فى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، موضحة أن أكثر من مائة ألف شخص فروا من ديارهم وتعرضوا للتشريد جراء هذه الهجمات.

وأوضحت المفوضية أن هذه الجماعات اعتادت شن هجماتها فى اقليم "نورث كيفو"، وأن ممثلين للمفوضية قاموا بزيارة الاقليم وتلقوا تقارير عن قيام الجماعات المسلحة بارتكات عمليات اغتصاب وبتجنيد للأطفال، مضيفة أن حوالى 60 ألف شخص فروا خلال شهر أبريل الماضى نتيجة تجدد القتال حوال منطقة "كامانجو" بالقرب من مدينة "بينى"، وأن حوالى 50 ألفا فروا فى نفس الشهر من منطقة "لوبيرو" المجاورة التى شهت قتالا بين الجيش الأنجولى وجماعات "الماى ماى" المسلحة.

وقال بابار بالوتش المتحدث باسم المفوضية إن المشردين يعيشون فى حالة من البؤس، ويصعب الوصول إليهم بسبب اضطراب الوضع هناك، مضيفا أن نقص الأموال اللازمة لتقديم الدعم الإنسانى مثل المأوى والمساعدة للنساء المعرضات لخطر الاستغلال والاغتصاب يتسبب فى عرقلة تدخل المفوضية.

وأشار إلى أن المفوضية فى حاجة إلى 47 مليون دولار لكى تتمكن من تقديم المساعدة اللازمة إلى المشردين داخليا فى الكونغو الديمقراطية خلال العام الحالى.

كتاب الموقع