أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

نشطاء يحذرون من اتخاذ افريقيا كمكب للنفايات البلاستيكية الأمريكية

قال نشطاء بيئيون إن قطاع صناعة النفط في الولايات المتحدة طلب من واشنطن الضغط على كينيا لتغيير موقفها الرائد عالميًا ضد النفايات البلاستيكية التي تنتشر في إفريقيا. ويخشى دعاة حماية البيئة أن تستخدم القارة كمكب للنفايات.

وجاء الطلب المقدم من مجلس الكيمياء الأمريكي -الذي يضم شركات النفط الكبرى- إلى مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة، في الوقت الذي تتفاوض فيه الأخيرة مع كينيا بشأن ما يمكن أن يكون أول صفقة تجارية ثنائية أمريكية مع دولة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

واتخذت كينيا قبل ثلاث سنوات خطوة لاقت إشادة على نطاق واسع، حيث فرضت حظراً، اعتبر الأكثر صرامة في العالم، على استخدام وتصنيع واستيراد الأكياس البلاستيكية التي تشكل مصدراً رئيساً للنفايات البلاستيكية.

وتتنامى المخاوف الآن من قبل نشطاء البيئة، حيث يخشون وقوع كينيا تحت الضغط، ليس فقط لتغيير موقفها، بل لتصبح نقطة عبور للنفايات البلاستيكية لدول أفريقية أخرى.

ويقول فريدك نجيهو، كبير المستشارين السياسيين في منظمة السلام الأخضر في أفريقيا “Greenpeace Africa”: “ستكون لهذه الصفقة عواقب وخيمة فيما يتعلق بالتلوث البيئي، لأن البلاستيك هو الملوث الرئيسي لمسطحاتنا المائية”، مضيفاً: “الدول الأفريقية تتطلع لرفض الصفقة من قبل كينيا، ورفض تحولها إلى بوابة للوصول إلى الأسواق الأفريقية”.

رسالة مجلس الكيمياء الأمريكي، الصادرة في 28 نيسان/ أبريل من إد برزيتوا مدير التجارة الدولية في المجلس، والتي اطلعت عليها وكالة أسوشيتيد برس ، تحث الولايات المتحدة وكينيا على حظر فرض قيود محلية على “إنتاج أو استهلاك المواد الكيميائية والبلاستيك”.

وأدى حظر الصين على استيراد النفايات البلاستيكية في 2018 إلى إجبار الشركات على البحث عن أماكن جديدة لإرسالها، لكن دولاً أخرى، بما في ذلك أفريقيا ترفض بشكل متزايد.

كتاب الموقع