أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

نائبة الرئيس الغامبي تتعهد بإصلاحات لتطوير نمو القطاع الخاص

تعهدت نائبة الرئيس الغامبي فاطوماتا جالو تامباجانغ, بالمزيد من الإصلاحات التي تشمل خفض الرسوم، للحد من تكلفة الاستثمار وتحفيز نمو القطاع الخاص.

وصرحت تامباجانغ لدى إشرافها أمس الأربعاء على مراسم افتتاح الدورة الـ12 للمعرض التجاري الدولي الذي تنظمه الغرفة الغامبية للتجارة والصناعة أن الحكومة تسعى لمعالجة نقص الطاقة الذي يشكل أحد التحديات الرئيسية التي تؤخر نمو القطاع الخاص في البلاد.

وقالت "سنواصل تبني تدابير إصلاحية، بما يشمل إصلاحات في الرسوم والاستثمار في قطاع الطاقة للحد من تكلفة الأعمال. نعرف جميعا التحديات التي يواجهها قطاع الطاقة، ولن يهنأ لنا بال حتى نعيد الاستقرار إلى قطاع الطاقة".

وواجهت غامبيا أزمة في قطاع الطاقة تسببت في اضطراب الأنشطة الاقتصادية على مستوى منطقة بانجول الكبرى. وتعاقدت الشركة الوطنية للطاقة مؤخرا مع شركة "كارباورشيب" التركية لضخ 30 ميغاوات من الطاقة في الشبكة الوطنية، بموجب صفقة ستستمر لمدة سنتين.

ويجمع المعرض التجاري مئات الشركات الغامبية وعشرات الشركات القادمة من بلدان في الإقليم، بينها التوغو والنيجر وغانا والسنغال، إلى جانب تركيا والمغرب والهند.

وما انفكت الشركات الغامبية تشتكي من الرسوم العالية المفروضة على الشركات الصغرى، ومن تكلفة الطاقة وصعوبة الاستفادة من التمويل.

وقالت نائبة الرئيس "نسعى لإعادة تموضع غامبيا، ونحن نسير في الاتجاه الصحيح. إننا بصدد تعزيز الهياكل المؤسسية لضمان تفعيل هذا الالتزام تجاه القطاع الخاص".

وحثت فاطوماتا جالو كذلك الشركات الغامبية على استكشاف فرص الأعمال في بلدان إقليم غرب إفريقيا.

كما نصحتها بالاستفادة من الاتفاق التجاري الذي وقعه القادة الأفارقة في رواندا، من أجل الدفع بالتجارة الإفريقية البينية المقدرة حاليا بـ12 في المائة.

من جانبها، اعتبرت وزيرة التجارة إيساتو توراي, أن محور "التحول الاقتصادي لتمكين الشركات الغامبية" الذي اختير لدورة هذا العام من المعرض التجاري يعكس الأجندة الإنمائية للحكومة.

وصرحت توراي أن "غامبيا الجديدة" تتيح فرصة اقتصادية لمساعدة السكان على "تفجير طاقاتهم في مجال الأعمال".

وأضافت الوزيرة أن "النداء الصادر عن مجتمع الأعمال تناهى إلى الحكومة لتهيئة مناخ ملائم وسياسة تعيد الثقة. فلتطمئنوا لأن النمو الشامل والتحول الاقتصادي من أهم أولويات هذه الإدارة".

كتاب الموقع