أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

منظمة الصحة العالمية: وباء حمى لاسا يتراجع.. لكنه يبقى مصدر قلق

بعد تأكيد قرابة 400 حالة إصابة و100 حالة وفاة جراء وباء حمى لاسا، لاحظت منظمة الصحة العالمية والمركز النيجيري لمراقبة الأمراض أن تفشي هذا الوباء بدأ يتراجع في نيجيريا لكن احتوائه ما يزال بعيدا.

ويستفاد من أحدث بيانات المركز النيجيري لمراقبة الأمراض أن عدد حالات الإصابة المؤكدة والمحتملة سجل انخفاضا للأسبوع الخامس على التوالي، موضحة أن تدابير الصحة العامة أثبتت فعاليتها، غير أنه من المتوقع تسجيل المزيد من حالات الإصابة حتى نهاية الموسم الجاف، حيث أن هذه الحمى الفيروسية النزيفية متفشية بصورة مزمنة في المنطقة.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن المركز النيجيري لمراقبة الأمراض أحصى بين 01 يناير و25 مارس 2018 في المجموع 394 حالة إصابة مؤكدة معمليا، بينها 18 حالة إصابة مؤكدة خلال الأسبوع الأخير (19 - 25 مارس)، مقابل 54 حالة إصابة في الشهر السابق (19 - 25 فبراير 2018).

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في نيجيريا د. وونديماجيغنيوهو أليمو "يجب علينا التعامل بحذر مع التراجع الأخير لحالات الإصابة الجديدة. فموسم حمى لاسا لم ينته بعد. يتعين علينا المحافظة على اليقظة وعمليات الاستجابة وضمان استمرار التواصل مع السكان من أجل المساهمة في الحيلولة دون تفشي حمى لاسا".

ولاحظت منظمة الصحة العالمية أن الوباء المتفشي حاليا في نيجيريا يعد الأكبر من نوعه في تاريخ البلاد، حيث تجاوز عدد الحالات المؤكدة المسجلة في يناير وفبراير وحدهما إجمالي عدد الحالات المسجلة طيلة سنة 2017 .

وتابعت المنظمة أن "عدد الحالات لم يتراجع حتى الآن إلى المستويات المزمنة الاعتيادية، في حين لم يتسن الكشف بدقة عن سبب العدد المرتفع لحالات الإصابة. وتجري أبحاث في الوقت الآني لإيجاد أجوبة لبعض التساؤلات".

من جانبه، قال المدير التنفيذي للمركز النيجيري لمراقبة الأمراض د. شيكوي إيهيكويزو "إننا نبحث عن الأسباب التي جعلت بعض الأشخاص يصابون بحمى لاسا"، مضيفا "حتى إذا سجلنا مؤشرا تنازليا، يجب علينا التعامل مع الوباء كأولوية حتى يكون لدينا فهم أفضل لأسباب تفشيه السريع".

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع المركز النيجيري لمراقبة الأمراض وشركاء آخرين من أجل السيطرة على حمى لاسا، عبر نشر فرق لها في البؤر الساخنة وتحديد المرضى وعلاجهم وتعزيز تدابير الوقاية والمراقبة والعلاج في المرافق الصحية والتواصل مع السكان.

وأفرجت منظمة الصحة العالمية عن مبلغ 900 ألف دولار أمريكي من صندوق طوارئها للتعجيل بتكثيف عملياتها، كما تدعم جاهزية وقدرات البلدان المجاورة على الاستجابة.

كتاب الموقع