أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

منظمة استثمار نهر السنغال : مجلس الوزراء "سعيد" بنتائج أعمال 2016

قال محمد عبد الفتاح, وزير البترول والطاقة والمعادن الموريتاني, يوم الجمعة الماضي في داكار, إن منظمة استثمار نهر السنغال سنة 2016 ، حققت نتائج "أسعدت" مجلس وزرائها ،.

"منظمة استثمار نهر السنغال في مجموعها، في تماسكها و في تنوعها و تدخلاتها ، حققت سنة 2016 ، نتائج يمكن أن نصفها بالمرضية" يقول عبد الفتاح، الرئيس الدوري لمجلس وزراء المنظمة الإقليمية، متحدثا في افتتاح الدورة العادية 69 لمجلس وزراء منظمة  استثمار نهر السنغال

ويهدف الاجتماع الذي يدوم يومين، إلى تدارس تقارير أنشطة 2016 و برامج الأنشطة و ميزانية 2017 للمفوض السامي و مؤسسات تسيير سد دياما و شركة تسيير سد مانانتالي و شركة تسيير الملاحة في نهر السنغال.

"في مجال إنتاج الطاقة، يقول محمد عبد الفتاح، نحن بصدد زيادة معتبرة لقدرات شبه المنطقة بتجديد مجموعات مانانتالي و حماية فلو و ضبط الانتاج. سنة 2016 كنا في وضع سيئ على مستوى ظروف الانطلاق الفعلي لأعمال "غوينا" (Gouina). اليوم ، انطلقت هذه الأعمال."

و حسب الوزير ، أمام الإنتاج يظل توفير شبكة جيدة شرط ضروري لمردودية الاستثمارات . من هنا كانت ضرورة تنظيم طاولة مستديرة للممولين لتمويل مانانتالي 2 الذي سيسمح بإخراج قدرة الانتاج المتحصل، عن طريق "غوينا"

خلال السنة الماضية، يضيف الوزير، عملت المنظمة أيضا في مجال الأمن الغذائي و الماء الشروب و الملاحة النهرية و البيئة و التنمية المحلية.

"الملاحة قطاع يجب أن يسجل ضمن الأولويات بالنظر إلى التأخر الذي عرفه هذا الملف ، الذي ظل حتى الآن، القريب الفقير على مستوى تدخلاتنا. نرحب بهذا الخصوص، بالجهود التي تم بذلها سواء في مجال الدراسات أو في مجال البحث عن التمويلات لنهوض هذا القطاع التنموي" . يقول الوزير، مضيفا ، في مواجهة التحدي المرتبط بالأمن الغذائي و تغير المناخ ، على الدول الأعضاء أن تعالج بسرعة قضايا الأمن الغذائي.

 في كل الأحوال ، مع مشروع التعاون الفني الجديد ، سيتم تعميق معالجة مكونات أخرى في مجال الماء و الزراعة و تحديد استراتيجيات التمويل."  

تم إنشاء منظمة استثمار نهر السنغال سنة 1972 و تضم غينيا، مالي، موريتانيا و السنغال، لخلق تنمية مندمجة و منسقة في حوض نهر السنغال. هذا الطموح تعززه رغبة هذه الدول في خلق مزيد من مثل التضامن العليا  و التقاسم العادل و ترسيخ السلم.

كتاب الموقع