أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

منظمات غير حكومية في غامبيا تتوسط لإنهاء إضراب الأطباء

دعت جمعية المنظمات غير الحكومية (تانغو) غامبيا, الأطباء المضربين عن العمل إلى الدخول في حوار لإيجاد حل لمطالبهم، سعيا منها للقيام بدور وسيط لإنهاء هذا المأزق.

وصرح رئيس "تانغو" جون شارلز نجي أن الجمعية قررت التواصل بشكل مباشر مع الأطباء للحصول على معلومات حول الوضع، والتالي تحديد سبل التحرك الممكنة.

وأكد نجي في لقاء تفاعلي مع الأطباء أن الجمعية ستتواصل مع الفاعلين المعنيين من أجل معالجة مطالب الأطباء والموظفين العاملين في ظروف غير ملائمة.

من جانبه، صرح رئيس جمعية الأطباء المقيمين (الدارسين في مرحلة التخصص) الدكتور إبريما باه أن إضرابهم عن العمل لا يعبر عن الأنانية أو الازدراء ليمينهم بخدمة المرضى والبلاد.

وأوضح أنهم لجئوا إلى هذه الخطوة للدفع نحو إصلاحات مؤسسية وعملية في المنظومة الصحية التي اعتبر أنها تشهد ظروفا صعبة منذ سنوات.

وأشار الدكتور باه إلى أن جمعية الأطباء وجراحي الأسنان بعثت في مارس 2017 برسالة إلى الرئيس أداما بارو بعد اعتلائه السلطة لإطلاعه على الصعوبات التي يواجهونها وتزويده باقتراحاتهم الرامية لتحسين المنظومة الصحية.

ولاحظ أنهم قدموا كذلك مقترحات ملموسة لوزير الصحة والرفاهية الاجتماعية صافي لوي سيساي.

وأعرب عن أسفه لأنه "بعد مرور سنة، لم يطرأ أي تغيير، ما عدا قيام الوزير باتهام الأطباء الشباب الآن بالفساد في قطاع الصحة".

وندد باه بالتصريحات المغلوطة للوزير التي من شأنها تقويض الثقة بين الأطباء والمرضى.

وتابع أنهم أجروا منذ بداية إضرابهم عن العمل لقاءات منفصلة مع اللجنة البرلمانية للصحة وأمين عام ورئيس جهاز الوظيفة العامة ونائبة الرئيس.

وأضاف أن نائبة الرئيس فاطوماتا جالو تامباجانغ تعهدت بحصولهم قبل نهاية الأربعاء الماضي على اعتذار لائق من الوزير.

وخلص اللقاء إلى قيام الأطباء بوضع حد لإضرابهم بعد حصولهم على الاعتذار من الوزير وسحب تصريحاته، وقيام وزارة الصحة والرفاهية الاجتماعية بوضع خارطة طريق حول إصلاحات مؤسسية وإدارية وعملية ملموسة.

كتاب الموقع