أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مقتل ثلاثة أشخاص في بوروندي قبيل زيارة بان كي مون

 أفاد مسؤولون يوم الاثنين أن مسلحين قتلوا ثلاثة أشخاص في هجومين بالأسلحة وقنبلة يدوية في بوروندي قبل ساعات من زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التي تهدف لإنهاء العنف الذي بدأ في أعقاب إعلان الرئيس بيير نكورونزيزا الترشح مجددا للرئاسة.

وتواجه الأمم المتحدة ضغوطا متزايدة لإظهار قدرتها على وقف العنف بعد عقدين من الإبادة الجماعية التي وقعت في رواندا المجاورة المكونة من نسيج عرقي مشابه لبوروندي.

وقال سيلستين سينجيرانكابو رئيس منطقة تبعد نحو 50 كيلومترا شرقي بوجومبورا إن مسلحين قتلوا شخصين في وقت متأخر يوم الأحد بعد أن اقتحموا حانة وفتحوا النار على الموجودين.

وفي حادث منفصل قال المتحدث باسم نائب قائد الشرطة مويز نكورونزيزا إن شخصا قتل وأصيب آخر في هجوم بقنبلة يدوية في أحد أسواق بوجومبورا صباح الاثنين.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم لكن الحكومة قالت إن هناك الآن ثلاث جماعات متمردة تؤجج العنف من بينها جماعتان مكونتان من جنود منشقين.

وقتل أكثر من 400 شخص منذ أبريل نيسان عندما صرّح الرئيس نكورونزيزا بأنه سيخوض الانتخابات لفترة ثالثة وهي خطوة وصفها معارضوه بغير الدستورية وحاولوا منعها بتنظيم احتجاجات في الشوارع.

وفي مايو آيار حاولت مجموعة من الجنود الإطاحة بنكورونزيزا في انقلاب فاشل.

ويلتقي بان كي مون يوم الثلاثاء مع نكورونزيزا بعد وصوله في وقت متأخر يوم الاثنين. ولم يتضح على الفور ما الخطة التي سيجلبها معه لإنهاء العنف.

ورفض نكورونزيزا خطط الاتحاد الأفريقي لإرسال قوات حفظ  سلام لتهدئة الوضع في البلد الذي يخشى دبلوماسيون من انزلاقه لحرب أهلية جديدة.  

وقتل نحو 300 ألف شخص في حرب أهلية في بوروندي انتهت عام 2005.

وفي إطار تكثيف الاتحاد الأفريقي ضغوطه الدبلوماسية، أفاد جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا، بأنه سيزور بوجومبورا يومي 25 و26 فبراير شباط مع زعماء موريتانيا والسنغال والجابون وإثيوبيا "للمساعدة في التعامل مع الوضع السياسي".

كتاب الموقع