أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مفوضيتا الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي توقعان على مذكرة تفاهم حول السلام والأمن

بعد انتهاء أعمال المؤتمر التاسع لقمة مفوضيتي الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي التي جرتي يومي الأربعاء والخميس الماضيين، صدر بيان بشأن مذكرة تفاهم حول السلام والأمن، وقعها عن الجانبين، محمد فقي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي وفيدريكا موغريني، الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالسياسة الخارجية والأمن المشترك.

وقد حُدد تعزيز التعاون بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي في مجال السلام والأمن على أنه من الأولويات، خلال القمة الخامسة للاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي التي عقدت في نوفمبر 2017 بأبيدجان (كوت ديفوار).

وفي كلمة له في ختام أعمال المؤتمر، قال رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود جونكير، إن "مستقبل العالم يعتمد على التعاون بين الدول الـ83 في إفريقيا وأوروبا، القارتين اللتين ستعدان سويا 8ر1 مليار نسمة بحلول 2050.

وبخصوص أزمة الهجرة، اعتبر رئيس المفوضية الأوروبية أن "هذا أمر عادي لأن القضية الأهم هي جعل شراكة ندية مثمرة للجميع".

وأشار إلى أن الاجتماع تناول عددا من المواضيع منها الشباب الأفارقة وتكثيف الاقتصاد الرقمي والسياسة الزراعية.

من جانبه، قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، محمد فقي، إن مذكرة التفاهم حول السلام والأمن تهدف إلى إضفاء بعد رسمي لشراكة قائمة منذ سنوات طويلة كما يبرهن عليه وجود بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال بدعم من الاتحاد الأوروبي.

واستمرت أعمال المؤتمر من خلال فرق المفوضين الأوروبيين والافارقة حول سبل تعزيز التكيف والسلام والأمن والحكامة إضافة إلى أولويات أخرى كالاستثمار في الاقتصادات وحركة الأشخاص والهجرة.

كتاب الموقع