أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مظاهرات في جنوب أفريقيا للتنديد بأعمال العنف وإنهاء أعمال القتل

خرج الآلاف في جنوب إفريقيا للتظاهر بمحيط البرلمان ضد عمليات القتل من الخارجين عن القانون، وللضغط على الحكومة لوقف أعمال القتل والمذابح المستمرة.

وقد احتشد المتظاهرين بمحيط البرلمان للتنديد بعمليات القتل التي تحدث، ومنذ فترة، قتل 47 شخصا في مدينة كيب تاون السياحية في جنوب إفريقيا، حسبما قالت السلطات على الرغم من نشر قوات الجيش في محاولة لخفض معدل الجريمة.

وقال رئيس وزراء إقليم “ويسترن كيب” آلان ويندى، في بيان إن جرائم القتل شملت 27 جريمة قتل بإطلاق النار و13 جريمة طعن وسبع جرائم قتل بوسائل أخرى.

وأوضح ويندى أن من بين تلك الجرائم، طعن امرأة حتى الموت على يد نجلها المراهق بالإضافة إلى امرأة حامل في الشهر الثامن.

وقال ويندى الذى ينتمى إلى التحالف الديمقراطي المعارض “رأينا الضغط الذى يضعه العنف على نظامنا الصحي، مع الزيادة الكبيرة في أعداد الإصابات الناجمة عن أعيرة نارية.. نرى تأثير العنف على الأطفال والمدرسين في المدارس".

وفى يوليو 2019، أرسلت الحكومة الجيش إلى منطقة تعج بالجريمة في المدينة تعرف باسم “كيب فلاتس” حيث تشكل العصابات مشكلة كبيرة للأمن.

وقال بيكى سيلي، وزير الشرطة في جنوب إفريقيا للصحفيين اليوم الاثنين إن نشر الجيش “يحقق تقدما جيدا” في التعامل مع عنف العصابات.

وأضح سيلى أنه تم اعتقال أكثر من 800 من المجرمين المطلوبين منذ بدء “عملية الإغلاق” حسبما أفادت وكالة الأنباء الجنوب إفريقية.

وسجلت الشرطة 20 ألف جريمة قتل في مختلف أنحاء البلاد في عام 2017-2018 ووصف سيلى جنوب إفريقيا بأنه “منطقة حرب“.

كتاب الموقع