أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مظاهرات ضخمة فى جنوب افريقيا ضد الرئيس "زوما"

خرجت أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدنى واتحادات العمال والشركات فى جنوب افريقيا فى مسيرة ضخمة فى العاصمة بريتوريا الأربعاء احتجاجا على الرئيس جاكوب زوما وسلسلة من الفضائح المتعلقة به.

 وفى الوقت نفسه أسقط زوما دعواه القانونية لتأجيل إصدار تقرير بشأن مزاعم عن نفوذ سياسى لأصدقائه الأغنياء.

وكان المسؤول المفوض بموجب الدستور لمكافحة الفساد علق إصدار التقرير يوم 14 أكتوبر بعد أن تقدم زوما بطلب للمحكمة العليا.

وتجمع المئات فى نقاط مختلفة بالمدينة. وردد بعضهم الهتافات خارج قاعة محكمة كان من المقرر أن تنظر اليوم فى طلب زوما تأجيل إصدار التقرير.

وقالت انثيا بلات محامية زوما دون إبداء أسباب "التوجيهات التى تلقيتها هى أن أسحب الطلب وأسدد المصاريف."

وواجه زوما (74 عاما) منذ توليه السلطة عام 2009 عدة فضائح فساد وخرج منها كلها سالما بمساندة كبار قادة حزب المؤتمر الوطنى الافريقي.

لكن كان على جنوب افريقيا أن تتحمل تكلفة سلوكه إذ يشعر المستثمرون بالقلق بشأن الاستقرار السياسى ومناخ الأعمال وسيادة القانون فى البلاد.

وقال حزب محاربى التحرر الاقتصادى اليسارى الذى دعا للتظاهر فى استعراض للقوة فى مواجهة زوما على حسابه الرسمى على تويتر "على جنوب افريقيا... التصدى لفوضى زوما."

وقال التحالف الديمقراطى المعارض فى بيان "مؤيدونا سيعلو صوتهم واضحا قائلين أننا لن نقف مكتوفى الأيدى ونسمح لزوما بالاعتداء على الديمقراطية التى نلناها بشق الأنفس."

وقال بول ماشاتيل رئيس حزب المؤتمر الوطنى الافريقى فى إقليم جاوتينج الذى يضم بريتوريا وجوهانسبرج المركز الاقتصادى فى البلاد إن حزبه المحلى سيشارك فى المسيرات دون موافقة قياداته على المستوى الوطني.

وقال لقناة إي.ان.سي.ايه التلفزيونية "لست مفوضا القول بأنه يتعين على الرئيس الرحيل لكن يمكننى القول بأننا ضد كل الأشياء الخاطئة التى حدثت بما فى ذلك الفساد."

 وأضاف أن الحزب بحاجة للتغيير بعد أن تكبد أسوأ خسائره منذ فوزه فى انتخابات عام 1994 بعد انتهاء سياسة الفصل العنصري.

كتاب الموقع