أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مصرع 11 في توتر حاد على الحدود الكينية - الإثيوبية

أدى مقتل 11 شخص في مقاطعة هور الشمالية في مرسابيت على الحدود الكينية الإثيوبية لتوتر حاد، وذلك إثر نزاع على مصدر للمياه يدّع كل طرف ملكيته بحسب ما نقلة صحيفة “ذي نايشن” الكينية.

وأصيب أيضا شخصان في حين اعتبر أربعة آخرون في عداد المفقودين، وذلك بعد هجوم بالأسلحة من سكان إثيوبيين من قرية أولان المجاورة، خلال اجتماع بينهم وبين السكان الكينيين لحل النزاع على مصادر المياه.

وقال أحد المسؤولين في المنطقة بأن الهجوم جاء بعد أيام من اعتداء السكان الإثيوبيين الذين يسكنون في قرية إيلان على بعد 3 كم من قرية فارولي على الحدود الكينية على نقطة للمياه في المنطقة.

وقال المسؤول: ”إننا نعيش في خوف كبير بعد مقتل 11 شخص في هذه المنطقة بوحشية يوم الإثنين على يد مجموعة إثيوبية”.

وترجع مخاوف المسؤول على نفسه كون الهجوم وقع خلال اجتماع سلمي بين الطرفان لحل مشكلة المياه.

ويجدر الإشارة إلى أن المراقبون توقعوا حصول اشتباكات بين السكان الكينيين والإثيوبيين بسبب حملة الجفاف التي تعيشها المنطقة والتي أدت إلى تقلص مصادر المياه والتي تأثر بسببها المزارعون والرعاة.

وبحسب الصحيفة يجري حاليا البحث عن المفقودين من قبل السلطات الكينية.

وألقى المسؤول باللوم على جهاز الأمن الكيني حيث أوضح بأنه أعلم الشرطة قبل 3 أشهر تقريبا بقضية التوتر على مصادر المياه على الحدود مع إثيوبيا، ولكن الشرطة لم تحرك ساكنا.

كتاب الموقع